مقتل عشرات الشبان من الغوطة بعد سحبهم للخدمة مع النظام.. وتشييعهم يتحول إلى “مسيرة مؤيدة”

ورد مارديني – موقع الحل

قُتل عشرات الشبان في مدن وبلدات #الغوطة_الشرقية بريف دمشق، بعد سيطرة قوات النظام على المنطقة، واقتيادهم إلى الخدمة العسكرية والاحتياطية.

وقال حسن محمد، من الغوطة الشرقية لموقع الحل، إن “حوالي أكثر من 10 شبان، تم تشييعهم في عدة مدن وبلدات، بينهم شاب من مدينة سقبا، وذلك بعد اقتيادهم من قبل النظام، للالتحاق بالخدمة العسكرية والاحتياطية”.

وأضاف محمد أن “تشييع القتلى يتضمنه إطلاق رصاص من جميع الحواجز العسكرية، وهتافات لبشار الأسد، وأعوانه، من قبل عناصر النظام، وغالياً ما يتحول التشييع إلى مسيرة مؤيدة”. مشيراً إلى أن “قوات النظام تزج شبان الغوطة في الصفوف الأولى خلال الاشتباكات مع الفصائل المعارضة، مما دعا العديد من عائلات الشبان للندم على قرارها بقبول التسوية مع النظام”، بحسب وصفه.

وكانت قوات النظام وعدت سكان الغوطة بإعطائهم مهلة ستة شهور، قبل اقتيادهم لأداء الاخدمة العسكرية والاحتياطية، لكنها اعتقلتهم منذ اليوم الأول لسيطرتها على المنطقة.

يذكر أن قوات النظام سيطرت على الغوطة الشرقية في الثاني عشر من شهر نيسان الماضي، عقب اشتباكات مع الفصائل المعارضة، انتهت بتهجير من لا يرغب بتسوية وضعه مع النظام، إلى الشمال السوري.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/lqCL6