مصل الكلَب شبه مفقود: خوف بحماة من الكلاب الشاردة.. والمحافظة تفضل القتل الوحشي على الرعاية

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

هاني خليفة – حماة

يعاني سكان مدينة #حماة (الخاضعة لسيطرة قوات النظام)، من انتشار الكلاب الشاردة في الشوارع والمناطق المأهولة بالسكان، الأمر الذي يثير القلق، خاصة بعد عدة حوادث هاجمت فيها الكلاب المارة.

غصون الخالد (معلّمة في مدرسة بحي #طريق_حلب)، أوضحت لموقع الحل، أن الكلاب المنتشرة بالقرب من المدرسة “تبث الخوف في قلوب التلاميذ”. مشيرة إلى أن قوات النظام في المدينة “تترك الكلاب شاردة دون الاعتناء بها، وإعطائها اللقاحات اللازمة لتكون آمنة”.

وأضافت المعلّمة أن مجلس محافظة حماة “عمل قبل أيام على نشر أطعمة سامة بهدف قتل الكلاب والتخلّص منها، الأمر الذي استنكره الكثير من الأهالي واعتبروه جريمة بحق الحيوان”.

وتعتبر ظاهرة انتشار الكلاب إشكالية في سوريا، ذلك أن هذه الحيوانات تكون عنيفة بسبب شعورها بالخطر والتهديد، وسوء معاملتها من قبل الكثيرين، ما يدفعها لتكون عنيفة وخطرة، خاصة وأنها لا تتلقى أي لقاح من قبل البلديات.

من جانبها؛ بيّنت صباح السليم (ممرضة في إحدى مشافي حماة)، أن المصل الذي يعطى ضد عضة الكلب وللوقاية من مرض السعار الناتج عنها شبه مفقود، ولا يمكن لأصحاب الدخل المحدود تأمينه كونه غالي الثمن.

ويقطن مدينة حماة أكثر من مليوني شخص نصفهم نازحون من عدة مناطق، يعانون من عدة أزمات خدمية أهمها انقطاع #التيار_الكهربائي لأكثر من 17 ساعة يومياً وانتشار #القمامة في الشوارع، فضلاً عن وجود أكثر من 120 حاجز عسكري لقوات النظام والمليشيات المساندة لها في المدينة.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/nxyAp
المزيد