بين الاحتكار والدولار.. حليب الأطفال مفقود من الصيدليات في دمشق

سمر أحمد – دمشق

عاد تأثير تذبذب سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية ليظهر من جديد، وينعكس تأثيره على الشريحة العمرية الأصغر في الشعب السوري، حيث كان لـ #حليب_الأطفال المستورد نصيب بارز من تلك التأثيرات.

واشتكى مواطنون من صعوبة حصولهم على #الحليب المخصص للرضع، إذ تواجه الصيدليات نقصاً في عدد العلب التي تحصل عليها من الموزعين، منذ فترة، ما خلق أزمة في السوق.

وقال أحد الصيادلة لموقع “الحل”، مفضلاً عدم ذكر اسمه، إن “مشكلة حليب الأطفال المستورد قديمة وجديدة، لكن التطور الأخير في سعر #الدولار بعد فترة من الاستقرار النوعي، دفع بمستوردي الحليب الصناعي إلى وقف أعمالهم منتظرين هدوء السوق”.

وتابع الصيدلاني، أن “توقف عملية الاستيراد أثرت على مخازن المستودعات من الحليب، وبالتالي بدأ النقص يظهر بوضوح، مع استمرار الطلب، الأمر الذي دفع بنقابة الصيادلة للتدخل، واعتماد مبدأ الحصص المقننة في توزيع علب الحليب على مختلف الصيدليات”.

وأوضح الصيدلاني ، أن “حصة الصيدلية الواحدة أسبوعياً بين 2 الى 6 علب من نوعي نان وكيكوز”، لافتاً إلى أن “السوق دائماً يشهد انقطاع أنواع معينة وعودتها، لكن اليوم الحديث عن أكثر الانواع استهلاكا وطلبا من بين أنواع حليب الرضع وهي تلك المصنعة من شركة (نستلة) وهما حليب (نان) و(كيكوز).

واستبعد الصيدلي أن يكون للعقوبات الأمريكية المفروضة على #إيران دور في انقطاع الحليب، لأن تلك العقوبات على حد قوله قديمة، أما الجديد فهو صعود سعر الدولار محلياً، وبالتالي توقف الاستيراد هو تمهيد لرفع أسعار الشحنة القادمة.

وأشار الصيدلي إلى قيام البعض ببيع علب الحليب “نان” بسعر 3100 ليرة علما أن سعرها كان 2700 ليرة، موضحاً أن أسعار أنواع الحليب كافة انخفضت بشكل واضح منذ حوالي 7 اشهر، لكن ارتفاع الدولار لحدود الـ500 ليرة انعكس بانقطاعها من السوق.

وكان سعر عبوة حليب أطفال من نوع “نان” يبلغ 2700 ليرة، و”كيكوز” 2200 ليرة، وتعتبر بقية الأنواع مقطوعة ولا يتم توزيعها ضمن الحصص، وهي “مامي لاك” وسعره 1700 ليرة، و”ألبين” سعره 2775 ليرة، و “بيبي لاك” سعره 2100 ليرة، بالإضافة لـ “بايوميل” سعره 2475 ليرة، و”نيسرو بيبي” سعره 2330 ليرة.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/nKVQP