فيديو “تعذيب” للاجئ سوري في مدرسته بإنكلترا يثير دوامة على وسائل التواصل

انتشر يوم أمس تسجيل مصور مزعج يظهر قيام شاب في مدرسة إنكليزية، بالتنمر على طالب سوري (جمال – 15 عاماً) عبر استخدام أسلوب تعذيب “الإيهام بالغرق” عليه، وهو يضحك.

وقالت قناة سكاي البريطانية إن الحادثة تعود إلى الشهر الفائت، وإن الشرطة في “ويست يوركشير” بانكلترا على علم بالحادثة.

ويظهر التسجيل قيام شاب صغير (أحد الطلاب) بضرب الطالب السوري الحاصل على اللجوء في إنكلترا -الذي يعاني من كسر بالذراع قبل الواقعة- ويضعه أرضاً، ويبدأ بصب الماء بالإكراه في فمه مانعاً إياه من التنفس، في حادثة لقيت سخطاً كبيراً مع انتشار التسجيل أمس على فيسبوك.

وقالت الشرطة المحلية إنها تحقق في الأمر بعد قدوم تقرير عن اعتداء بخلفية عنصرية بحق ذكر عمره 15 عاماً، من قبل طالب آخر يكبره بعام، مشيرةً إلى أن الواقعة تمت في يوم 25 تشرين الأول (أكتوبر) الساعة 1 صباحاً.

ولاقت الحادثة ردود فعل استنكرت جميعها الفعل. واختار البعض التعبير عن تضامنهم بتقديم مبادرات لدعم الطفل السوري، تنوعت بين مبالغ مالية وعروض دراسة، وأخرى شملت تذاكر لمباريات كرة القدم في الدوري الإنكليزي.

وبدأ متضامنون مع قضية اللاجئ السوري حملة لجمع الأموال على موقع “غو فندمي” لصالح الشاب، استطاعت حتى الآن جمع مبلغ مئة ألف دولار، والرقم يستمر بالتزايد.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/mc8BP