عاملون في القطاع السياحي باللاذقية يكذبون مدير سياحتها

سلمى الخال – اللاذقية

نفت مصادر عاملة في القطاع السياحة ما أعلنه مدير سياحة اللاذقية عمار أحمد عن ارتفاع نسب الإشغال في فنادق المحافظة إلى 60 بالمئة بزيادة 25 بالمئة عن العام الماضي، وهي أرقام وصفهتها المصادر بالمالبالغ بها، خاصة وأن قطاع السياحة لاسيما الشتوية منها تعاني من انتكاسة كبيرة وقلة في مقومات قبل بداية الأحداث على حد وصفهم.

العاملون في هذا القطاع استندوا في كلامهم إلى تصريحات مدير السياحة المتناقضة ذاتها والتي أكد فيها أن أسعار الإقامة في الفنادق ارتفعت مع بداية موسم 2017 الصيفي وواصلت ارتفاعها في الموسم الشتوي لتتجاوز 50 بالمئة عن الأسعار التي كانت عليها، ما حرم شرائح كبيرة من السياح الداخليين الذين تعول عليهم وزارة السياحة لتنشيط هذا القطاع، من الإقامة في هذه الفنادق لعدم قدرتهم على دفع كلفتها.

أما الوفود العربية التي يتحدث عنها فغالبيتها من العراق ولبنان وتكون في أغلب الأحيان من عوائل الميليشيات التي تقيم مؤقتاً في هذه النزل ليس لغرض السياحة بجميع الأحوال.
يشار إلى أن وزير السياحة السابق بشر يازجي كشف في بداية العام عن دخول أكثر من مليون و300 ألف سائح إلى البلاد بغرض السياحة، وهو رقم مضلل بحسب محللين اقتصاديين قالوا وقتها إن هذه الأرقام ليست سوى عدد الميليشيات المقاتلة التي دخلت وخرجت إلى البلاد عبر مطاري حميميم ودمشق الدوليين.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/0OnSm