هدوء حذر بريف حماة: تحرير الشام تسيطر على قرية جديدة بعد اشتباكات مع أحرار الشام

هدوء حذر بريف حماة: تحرير الشام تسيطر على قرية جديدة بعد اشتباكات مع أحرار الشام

هاني خليفة – حماة

سيطرت هيئة تحرير الشام (كانت تعرف جماعة باسم #جبهة_النصرة نواتها)، ليل أمس، على قرية #قسطون (في منطقة #سهل_الغاب بريف #حماة الغربي)، وذلك بعد اشتباكات مع #حركة_أحرار_الشام الإسلامية، أسفرت عن سقوط قتلى في صفوف الطرفين وجرحى من المدنيين.

وقالت مصادر محلية من القرية (فضّلت عدم كشف هويتها لضروراتٍ أمنية)، لموقع الحل، إن “عناصر الهيئة اقتحموا قسطون من جهة قريتي #شاغوريت و #الصحن بريف #إدلب الجنوبي الغربي، ما أسفر عن اندلاع اشتباكات دامت لحوالي ثلاث ساعات وانتهت بسيطرة الهيئة على القرية ومقتل عدد من عناصر الطرفين، كما جُرح أربعة مدنيين من أهالي القرية”.

وأوضحت المصادر أن أحرار الشام انسحبت إلى بلدة #قلعة_المضيق وقرية #العنكاوي غربي حماة. في حين يسود المنطقة هدوء حذر وعدم سماع أصوات اشتباكات، كونه من المقرر أن تعقد جلسة بين الهيئة والحركة اليوم، من أجل التفاهم ووضع ضوابط للطرفين ومنع التجاوزات.

وكانت تحرير الشام سيطرت، في وقتٍ سابق من أمس، على قرية #زيزون (في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي، بعد اشتباكات مع أحرار الشام، إذ تأتي تلك الاشتباكات على خلفية افتتاح الحركة مخفراً لها في مناطق تابعة للهيئة جنوبي غربي إدلب، بحسب مصادر من المنطقة.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية