ريف دمشق: النظام يفتح “ملفات قديمة” ويستدعي مدنيين من الرحيبة لمراجعة الجهات الأمنية

سليمان مطر – ريف دمشق

أرسلت قوات النظام برقيات بأسماء العشرات من أبناء مدينة #الرحيبة في #القلمون الشرقي بريف #دمشق، طالبتهم فيها بتسليم أنفسهم ومراجعة الجهات الأمنية إثر مشاركتهم في أحداث “شغب” في عام 2009.

وذكر الناشط زيد الرحبي لموقع الحل أنّ قوات النظام “فتحت ملفات قديمة في المدينة لابتزاز” الأهالي وتحصيل ما يمكن تحصيله من مبالغ مالية للضباط والعاملين لديها بشكل غير شرعي، حيث أنّ البرقيات تعود لأحداث عرفت بأحداث البلدية في عام 2009، حيث قررت بلدية المدينة هدم عشرات المنازل للمدنيين لأنّها غير مرخصة، ما أثار غضبهم وتسبب بأحداث كثيرة أبرزها مقتل مدنيين اثنين وإحراق مقر البلدية.

وأضاف المصدر أنّ البرقيات تضمنت مطالبات بتسليم من وصفهم النظام بالمتورطين بأعمال الشغب، والمحرضين عليها، مشيراً أنّ محاكم النظام أعلنت عن أحكام غيابية عليهم تبدأ بالسجن الطويل وتصل للإعدام والأشغال الشاقة في حال تخلّفهم عن مراجعة الجهات الأمنية التابعة للنظام.

تجدر الإشارة إلى أنّ حالة من القلق تساور ذوي المطلوبين، حيث “يخشون تكرار سيناريوهات مراجعة المطلوبين للأفرع الأمنية والتعرض للاعتقال والتغييب”، بحسب ناشطين.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/N9Nuq