إثر انتشار القمامة وشح الدواء: أكثر من 1650 مصابا باللشمانيا في كفرنبودة بحماة

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

هاني خليفة – حماة

عاد مرض #اللشمانيا أو ما يعرف بـ #حبة_حلب، مؤخراً، للانتشار بين سكان بلدة #كفرنبودة(الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف #حماة الشمالي)، وذلك نتيجة عدم توفر الأدوية المضادة للمرض في الصيدليات والمركز الطبي بالبلدة.

ويقول الممرض فادي المصطفى (العامل في المركز الطبي بالبلدة)، لموقع الحل، إن “عدد الإصابات بمرض اللمشانيا ازدادت خلال الأسبوع الفائت لتصل إلى أكثر من 1650 مصابا، معظمهم أطفال، في ظل عجز المركز أو الصيدليات تأمين أدنى كمية من الأدوية الشهرية اللازمة للقضاء على المرض والحد من انتشاره”.

وأوضح المصطفى أن من أهم مسببات المرض هو “انتشار المكبات العشوائية للنفايات على أطراف البلدة دون الاهتمام بالصحة العامة والبيئة، ما يؤثر بشكل سلبي على البيئة بشكل عام والإنسان بشكل خاص”، دون تنفيذ المنظمات أية مشاريع خدمية في كفرنبودة، على الرغم من أنها ضمن “المنطقة منزوعة السلاح” ويقطنها أكثر من 20 ألف نسمة بينهم نازحون.

وناشد المجلس المحلي في البلدة جميع المنظمات والجمعيات الإنسانية من أجل ترحيل النفايات وإيجاد حل مناسب لها، كما ناشد الهيئات الطبية من أجل تأمين الأدوية اللازمة لعلاج مرض اللشمانيا، قبل أن يزداد عدد المصابين.

ويعد اللشمانيا من الأمراض الجلدية المنتشرة بشكل كبير، وتنتقل إلى الإنسان عن طريق لدغ حشرة #ذبابة_الرمل، وهو مرض خطير يسبب تشوّهات، خاصةً في الوجه، إذا لم تتم معالجته بشكل كامل.

علق على الخبر

رجا سليم

رجا سليم

صحفية سورية، معدّة برامج ومحتوى وثائقي، مهتمة بقضايا المرأة والمجتمع.