الاستخبارات البريطانية تتوصل لمعلومات حول “المرأة الأخطر في العالم”

توصلت الاستخبارات البريطانية، مؤخرا، لمعلومات حول “المرأة الأخطر في العالم”.

فقد نقلت وسائل إعلام بريطانية عن مصدر مطلع، قوله إن “المخابرات باتت تملك العديد من المعلومات عن Samantha Lewthwaite، الإرهابية البريطانية البالغة من العمر 35 عاماً، التي أفادت معلومات سابقة أنها كانت تختبئ بين كينيا والصومال.

ولفتت المعلومات إلى أن “الإرهابية رقم واحد حول العالم”، التي يرجح أنها قتلت حوالي 400 شخص، ربما تختبئ في اليمن.

يذكر أن سامانتا لوثويت، ابنة لجندي بريطاني، اعتنقت الإسلام وهي مراهقة عمرها 15 سنة وغيّرت اسمها، وهي مرصودة دائما من المخابرات الغربية والإفريقية كدماغ يعمل على التخطيط لشن هجمات شبيهة بما قام به زوجها، جيرمن ليندسي، حين فجّر نفسه مع 3 انتحاريين آخرين في 4 هجمات استهدفت قطارات الأنفاق بلندن في 7 يوليو/تموز 2005 فقتلت 52 شخصاً وسببت الجروح لأكثر من 700 آخرين.

ثم تزوجت من البريطاني خبير صناعة القنابل، حبيب صالح الغني، المعروف بأسامة، وانتقلت في 2009 للعيش معه في كينيا، وفيها اختفى أثرها تماما، إلا من اتصالات كانت تجريها مع عائلتها ببريطانيا، ثم توقفت منذ 2011 عن القيام بأي اتصال، وفق العربية نت.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/CgLJz