حزب البعث يكثف اجتماعاته في الغوطة الغربية و”المحاسبة” نصيب الغائبين

ريف دمشق (الحل) – عاد حزب البعث إلى مزاولة نشاطه في منطقة #الغوطة_الغربية، وعقد الاجتماع السنوي في عدد من مدنها، أمس، لأول مرة منذ سنوات، وقد تم تبليغ جميع المنتسبين إليه بضرورة حضور هذه الاجتماعات تحت تهديد “المحاسبة” في حال التخلف عن الحضور.

وذكر سامر السعسعاني (من سكان بلدة #سعسع) ذكر لموقع الحل أنّ مسؤولي الحزب أبلغوا المدنيين بشكل عام، وخصصوا المنتسبين إليه، حيث تمت الدعوات إلى الاجتماع في المساجد وعبر الصفحات الخاصة بالبلدة على مواقع التواصل الاجتماعي، مع إرفاق عبارة “ومن يتغيب يعرض نفسه للمسائلة والتحقيق”، حسب قوله.

وأضاف المصدر أنّ الاجتماع تناول سيطرة النظام على كافة دمشق وريفها، بعد سبع سنوات من سيطرة المعارضة على معظم الريف، إضافةً للحديث عن بعض الاحتياجات بما يخص الزراعة والرعاية الصحية وغيرها من الخدمات، في تأكيد جديد بأنّ كل ما يخص حياة المدنيين يجب أن يعبر عبر الحزب، وبعد ذلك إلى المؤسسات المعنية.

تجدر الإشارة إلى أنّ حزب البعث أوقف نشاطه إجبارياً في معظم المدن والبلدات في الغوطة الغربية، بعد خروج آلاف السوريين للمطالبة بتغيير نظام الحكم في سوريا، وبحسب ناشطين فإنّ عودة نشاطه الآن ما هي “إلا تكريسا لسياسة الحزب الحاكم، التي سيطرت على سوريا لعقود.

إعداد سليمان مطر – تحرير رجا سليم

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/V07hb