اغتيال رئيس بلدية غربي درعا وهجوم على مفرزة أمنية شرقها

درعا (الحل) – قالت مصادر محلية في ريف درعا، إن مسلحين أطلقوا النار على رئيس بلدية بلدة اليادودة بريف درعا الغربي “محمد المنجر”، أمام منزله في البلدة، ما أدى إلى مقتله على الفور.

وأوضحت المصادر أن المسلحين تمكنوا من الفرار بعد عملية الاغتيال، وعُرف عن المنجر أنه “أحد أعضاء لجان المصالحة مع النظام السوري، ولعب دوراً في إتمام التسويات لأهالي البلدة مع النظام، مؤخراً”، وفق وصفهم.

من جهة أخرى، هاجم مسلحون مجهولون، مفرزة المخابرات الجوية في بلدة الكرك الشرقي، الخاضعة لسيطرة قوات النظام، بريف درعا الشرقي، دون أن يتسن التأكد من وقوع خسائر بشرية في الهجوم.

كما هاجم مسلحون آخرون، حاجزاً عسكراً وسط بلدة غباغب بريف درعا الشمالي، بحسب ما أعلنت من تطلق على نفسها اسم “المقاومة الشعبية”، على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي، فيس بوك.

إعداد: محمد الأحمد – تحرير: رجا سليم


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/FMpOX