مجلس منبج العسكري: التواجد الروسي مقتصر على بلدة العريمة

القامشلي (الحل) – قال محمد أبو عادل (قائد #مجلس_منبج_ العسكري) إن قواته تسير دوريات مع القوات#الروسية على الخط الفاصل بين مناطق سيطرتهم ومناطق سيطرة النظام انطلاقاً من بلدة #العريمة.

ونقل المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري عن أبو عادل تأكيده حول “عدم وجود قوات روسية في مدينة #منبج، وأن تواجدها يقتصر على الخط الغربي الفاصل بين المدينة ومناطق سيطرة النظام حيث تسير دوريات مشتركة”.

وأشار إلى أن الخط الشمالي (خط نهر الساجور) الفاصل بين قواته ومناطق درع الفرات يشهد تسيير دوريات مشتركة مع قوات التحالف الدولي، ولا وجود لأي قوات داخل منبج سوى قواته مع التحالف، وقوى الأمن التابعة للإدارة المدنية في منبج”.

ولفت أبو عادل إلى أن التنسيق مع القوات الروسية يتم بالتعاون مع مجلس الباب العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية (#قسد)، وذلك بعد التهديدات التركية بشن هجوم على مناطق سيطرة قسد.

وكانت قوات النظام قد انتشرت في عدة نقاط على خط نهر #الساجور الفاصل بين مناطق سيطرة مجلس منبج العسكري ومناطق درع الفرات بعد طلب من #وحدات_حماية_الشعب، ولكن نشطاء من المنطقة أشاروا إلى انها انسحبت بعد أيام، بعد أن قامت قوات التحالف الدولي بطردهم.

إعداد: جوان علي – تحرير: سارة اسماعيل


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/znDlL