نتائج “مخيبة” لمنتخب سوريا في أمم آسيا والجمهور يلوم الفاسدين

دمشق (الحل) – أثارت النتائج السلبية التي حققها منتخب #سوريا الأول لكرة القدم، في بطولة#كأس_أمم_آسيا_2019 سخط الجماهير السورية، حيث هاجمت اتحاد الكرة واتهمته بالفساد واتخاذ قرارات تسببت بهذه النتائج، أبرزها الإبقاء على المدرب الألماني “بيرند شتينغه”.

وجاءت موجة الانتقادات، بعد هزيمة المنتخب السوري أمام نظيره الأردني، بهدفين مقابل لا شيء، حيث اعتبر الجمهور السوري سبب هذه الهزيمة هو الفساد في اتحاد الكرة التابع لحكومة النظام، والذي لم ينفذ أية إجراءات مع المدرب الذي تسبب بنتائج مخيبة قبل البطولة الآسيوية للأمم، إضافةً لتدخل بعض المسؤولين بالقرارات الفنية وإبعاد اللاعب “فراس الخطيب” بسبب مشاكل شخصية.

هذه النتائج لم تكن مزعجة للسوريين من قاطني مناطق سيطرة المعارضة، حيث اعتبروا أنّ “مشاركة المنتخب في البطولة، تعطي شرعية أكبر للنظام الذي تسبب بمقتل آلاف المدنيين”، حسب تعبيرهم.

تجدر الإشارة إلى أنّ منتخب سوريا لكرة القدم، يحتل المركز الثالث في مجموعته بعد الأردن المتصدر وأستراليا، التي ستكون المواجهة الحاسمة معها في المباراة الثالثة في مباريات البطولة في دورها الأول، وفي حال التعثر سيغادر المنتخب السوري البطولة بشكل رسمي، وقد تمت إقالة المدرب الألماني وتعيين المدرب السوري فجر ابراهيم بدلاً عنه، لإدارة المباراة الأخيرة، بحسب بيان صارد عن الاتحاد.

إعداد: سليمان مطر – تحرير: رجا سليم


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/4cqiR