ترامب يهاجم مكتب التحقيقات الفدرالي لاتهامه بالعلاقة مع روسيا

وكالات (الحل) – رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إصرار مكتب التحقيقات الفدرالي، على إجراء التحقيق معه لاتهامه بالعمل لحساب روسيا، معتبراً تصرّف “FBI” بهذا الخصوص «دون داع أو دليل».

وقال ترامب في تغريدة على «تويتر» رداً على التقرير «علمت للتو من نيويورك تايمز الفاشلة أن مدراء “FBI” السابقين الفاسدين، الذين تمت إقالتهم جميعا تقريبا أو إجبارهم على مغادرة الوكالة لأسباب سيئة فتحوا تحقيقا بشأني دون داع أو دليل بعدما أقلت (جيمس كومي) الكاذب والفاسد تماماً» وفق ما جاء في تقرير لـ«فرانس برس».

وهاجم ترامب مكتب التحقيقات الفدرالي، معتبراً إياه «في حالة اضطراب تام بسبب قيادة كومي السيئة، والطريقة التي أدار فيها التحقيق بشأن استخدام المرشحة في انتخابات 2016 هيلاري كلينتون خادما خاصا لبريدها الإلكتروني لإرسال بعض الرسائل الإلكترونية الرسمية».

وفي السياق ذاته، ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن مكتب التحقيقات «فتح تحقيقا لمكافحة التجسس لم يتم الكشف عنه في السابق لتحديد إن كان ترامب يشكل تهديدا للأمن القومي، إلى جانب تحقيق جنائي مواز لتحديد إن كان الرئيس عرقل القضاء».

وأشارت «نيويورك تايمز» إلى أنه «لم يصدر أيّ دليل علنيّ أن ترامب اتصل سراً بمسؤولين روس أو تلقى أوامر منهم» وهذا ما جعله يصف تحقيق مولر بأنه حملة «مطاردة شعواء هدفها تقويض شرعيته كرئيس».

يشار إلى أن المتحدّثة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز قالت في بيان، اليوم السبت، إن الاتهامات التي ذكرتها الصحيفة «سخيفة»، مضيفة أن «جيمس كومي أقيل لأنه متحيز مأجور، وأن الرئيس ترامب كان متشدداً في مواقفه تجاه روسيا».

تحرير: رجا سليم


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/ARbL3