قطر: لن نفتح سفارتنا في دمشق لأن ذلك تطبيع مع شخص تورط بجرائم حرب

وكالات (الحل) – نفت #قطر أن تكون لديها أيّة نوايا بخصوص فتح سفارتها في دمشق، أو اتخاذ أيّة خطوات بخصوص إعادة العلاقات مع النظام السوري، عقب إقدام دولتين خليجيتين على إعادة فتح سفارتيهما في سوريا.

وقال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن موقف قطر منذ اليوم الأول كان واضحاً، مشيراً أن «الأسباب التي أدت إلى تعليق مشاركة سوريا في الجامعة العربية، ما زالت قائمة، ولم تزل».

وأضاف الوزير القطري في تصريح نقلته وكالة رويترز: «لا نرى هناك أيّ عامل مشجع لعودة سوريا (إلى الجامعة العربية)… التطبيع مع النظام السوري في هذه المرحلة هو فقط تطبيع لشخص تورط في جرائم حرب»، وفق تعبيره.

وقررت البحرين والإمارات، الشهر الفائت إعادة فتح سفارتيهما في دمشق، في خطوة قال محللون إنها جاءت بضوء أخضر من المملكة السعودية.

وجمدت الجامعة العربية عضوية سوريا عام 2011، بسبب القمع والعنف الشديد الذي استخدمه النظام، مع الحراك الشعبي السلمي الذي الذي ساد البلاد ضد سياساته.

تحرير سامي صلاح

 


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/J1riB