ضحايا في المنطقة منزوعة السلاح بريف حماة وتخوف من إفشال «سوتشي»

ضحايا في المنطقة منزوعة السلاح بريف حماة وتخوف من إفشال «سوتشي»

#حماة (الحل) – قتل مدني وأصيب آخرون بجروحٍ متفاوتة، ليل أمس الخميس، جراء استهداف القوات الروسية المتمركزة جنوبي مدينة # #حلفايا بالقذائف الصاروخية بلدة # #اللطامنة (الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في ريف # #حماة الشمالي)، كما أدى القصف إلى دمار واسع بالممتلكات.

وقال الناشط الإعلامي خالد الحسين، لموقع «الحل» إن «فرق # #الدفاع_المدني انتشلت الضحايا من تحت الأنقاض وأسعفت الجرحى إلى أقرب مركز طبي في المنطقة»، لافتاً إلى أن «القصف طال أيضاً مدينة # #كفرزيتا المجاورة، والذي اقتصرت أضراره على المادية.

وأوضح «الحسين» أن #اللطامنة «تعدّ من ضمن المنطقة منزوعة السلاح، والتي يسيطر عليها # #جيش_العزة التابع لفصائل المعارضة، ولا تحوي مقرات تابعة لتنظيمات متشددة»، في حين يرى مراقبون أن «من شأن العمليات العسكرية ضمن المنطقة منزوعة السلاح (في حال استمرّت)، أن تفشل استمرار اتفاق # #سوتشي الذي تم بين # #تركيا و # #روسيا حول إنشاء منطقة منزوعة السلاح، وإيقاف عمليات القصف، وذلك في منتصف أيلول العام الماضي».

وفي ريف #حماة الغربي، اندلعت اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين مقاتلي#هيئة_تحرير_الشام (النصرة سابقاً) وقوات النظام، على محور قرية # #السرمانية شمالي منطقة # #سهل_الغاب ، وذلك في محاولة من الأخيرة التقدم باتجاه القرية، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، دون تحقيق القوات المهاجمة أيّ تقدّم.

إعداد: هاني خليفة – تحرير: رجا سليم