وزير سعودي يصف الشعب السوري بـ«الذليل والمشرد» في هجوم على الثورات العربية

(الحل) – تداول رواد مواقع التواصل أمس تسجيلاً مصوراً يظهر وزير الأوقاف والشؤون الدينية السعودي (عبد اللطيف آل الشيخ) يلقي خطاباً يهاجم فيه ثورات الربيع العربي، واصفاً إياها بـ«الشرور والفتن التي فرّقت بين الناس».

وقال الوزير السعودي في التسجيل إن «دعاة الفتن والشرور فرقوا بين الأب وأبنائه، وبين القائد وقيادته، وبين الإمام وجماعته، حتى تكشفت الأمور من خلال الدعوة إلى الثورات، وما يسمى بالربيع (السام)، الربيع المهلك للإنسان العربي المسلم، وما رأيناه في الدول المجاورة»، بحسب تعبيره.

وأضاف آل الشيخ أن تلك الدعوات أدت إلى ما وصلت إليه بعض الدول العربية، عبر تحريك الشارع والخروج في مظاهرات، كذلك عرّج على الوضع في سوريا، واصفاً الشعب السوري بـ«المشرّد والذليل يجوب في جميع في بلاد العالم»، بسبب سماحه لمن سمّاهم بـ«دعاة الفتن والشر بتحريك الشوارع».

ولاقى كلام وزير الأوقاف السعودي، ردود أفعال غاضبة لدى روّاد التواصل الاجتماعي السوريين، واعتبر البعض أن كلام الوزير يتوافق مع التغييرات في سياسة الحكومة السعودية، في إطار إعادة التطبيع المحتمل مع النظام في سوريا، بحسب وصفهم.

إعداد وتحرير: مالك رفاعي


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/DtHVH