الممثل زهير عبد الكريم لزملائه: الآن صرتم تقولون سيدي الرئيس!

رصد (الحل) – بعد أن نقلت مواقع التواصل الاجتماعى انتقاداتٍ طرحها فنانون سوريون موالون للنظام السوري لأداء الحكومة السورية، نشر الممثل زهير عبد الكريم مقطعاً مصوراً فيما يظهر أنه محاولة للرد على أصوات زملائه من المعترضين على الأوضاع الحالية في البلاد.

رغم أن المقطع المصوّر الذي سماه عبد الكريم «البيان رقم واحد»، لم يأت على ذكر أسماء محددة، ولكن بدا أنه يركز على الرسالة التي وجهتها الممثلة #شكران_مرتجى للرئيس السوري على وجه الخصوص، إذ كرر عبد الكريم أكثر من مرة بشكل مستنكر عبارة «سيدي الرئيس» التي وردت في رسالة مرتجى، منتقداً من يقولونها ومتسائلاً: الآن بتّم تقولون سيدي الرئيس! أين كنتم منذ 8 سنوات؟

وقد تنوعت النقاط التي وردت في المقطع المذكور بين تذكيرٍ في بدايته بأن «لا أحد أكبر من الوطن» وبدماء #الجيش_السوري وصولاً إلى تأنيب المتذمرين لعدم صبرهم على الظرف الحالي، ونقص المواد الأساسية لمصلحة البلاد كما يفعل أيّ موظف فيها، دون أن ينسى بين الدموع التي ذرفها في المقطع، تذكيرهم بعدم اتخاذ مواقف علنية واضحة منذ 8 سنوات ونعتهم له ولفنانين آخرين مماثلين له بالمواقف بأنهم «شبيحة».

وأنهى عبد الكريم «البيان رقم واحد» هذا بتوجيه الشكر للرئيس لأنه سبق وأن قام بالاطمئنان على صحة ابن الفنان الذي خضع لعملية جراحية من خلال ضابط رفيع المستوى، قبل أن يلقي أبياتاً للشاعر مظفر النواب، ويختم بالقول «بحبك سوريا».

وفي الوقت الذي أوردت فيه بعض الصفحات الموالية مقطع الفيديو، واصفةً إياه بأنه كلام صادق ومؤثر، سخر المعلقون على هذه الصفحات من محتواه، متهمين الفنان بتمثيل البكاء وبالمزاودة على الآخرين، خاصة وأنها ليست المرة الأولى.

إعداد: سارة اسماعيل

 

 

 

 

 

 

 

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/JK3Xw