محامي البلاغات يضرب مجدداً: الحكم بالسجن على إعلامي مصري لاستضافته شاباً مثلياً

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد (الحل) – لا يألو المحامي المصري سمير صبري جهداً في ملاحقة مختلف الشخصيات العاملة في الشأن العام المصري مبتكراً مختلف الذرائع ليمارس هوايته برفع الدعاوى القضائية عليهم، مستغلاً وقائع المناخ السياسي وتوجهات السلطة السياسية لدعم اتهاماته.

وكان آخر ضحايا المحامي الملقب بـ”محامي البلاغات الكيدية” هو الإعلامي المصري محمد الغيطي، والذي يواجه الآن حكماً بالسجن لمدة عامٍ بسبب استضافته لشابٍ مثلي الجنس في برنامج “صح النوم” التلفزيوني الذي يقدمه.

قام المحامي صبري برفع دعوى قضائية ضد الغيطي متهماً إياه بالتحريض على الفسق والفجور، لتقوم محكمة مصرية بإصدار حكم على الغيطي بالسجن لمدة عام وتغريمه بمبلغ ثلاثة آلاف جنيه، أي ما يعادل 147 دولاراً، وكفالة بمقدار ألف جنيه (55 دولاراً)، لوقف التنفيذ ومراقبته لمدة عام بعد تنفيذ العقوبة.

ويذكر أن سجّل المحامي صبري حافل بدعاوى من هذا النوع رفعها ضد شخصيات سياسية وثقافية وإعلامية وفنية ورياضية حتى بلغ عددها 2700 قضية تتنوع تهمها بين الإساءة للرئيس عبد الفتاح السيسي والتهكم على الجيش المصري والإساءة للأديان ولم يوفر حتى الدمية “أبلة فاهيتا” التي اتهمها بالتلفظ بألفاظ مسيئة مخالفة لقيم المجتمع.

إعداد: سارة اسماعيل

 

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/kdKyi
المزيد