بعد حجز أموال العائلة… العنزروتي: القرار سيؤثر على مئات العائلات

(الحل) – قال أحمد العنزروتي مدير إحدى الشركات الخاصة للصناعات الغذائية، إن قرار #الحجز الاحتياطي الذي صدر بحق عائلته والشركات التي تملكها، سيؤثر على المئات من عائلات الموظفين في تلك الشركات.

وأوضح العنزروتي أن «العائلة لم تتسلم أيّ تبليغ رسميّ من وزارة #المالية بقرار الحجز الاحتياطي على أموالها وشركاتها»، مبيّناً أنهم «علموا بالأمر من مواقع التواصل الاجتماعي» وفق موقع «الاقتصادي» الإلكتروني.

وكانت وزارة المالية في حكومة النظام أصدرت، قبل أيام قراراً بالحجز الاحتياطي على #الأموال المنقولة وغير المنقولة لكل من (محمود، بسام، باسم، أحمد، ووسيم العنزروتي) وزوجاتهم وأولادهم، ولم تذكر إيضاحات عن الأسباب.

ولفت العنزروتي إلى أن «الحجز احتياطي وليس تنفيذي، لكن بحال تطبيقه فستتأثر عائلات مئات #الموظفين، إذ يوجد في شركة (جنتي) وحدها 200 موظف».

وشمل قرار الحجز الصادر عن وزارة المالية في حكومة النظام، 6 شركات تعود ملكيتها لعائلة عنزروتي، أبرزها #كتاكيت.

وبلغ عدد السوريين الذين حجز النظام، على أموالهم المنقولة وغير المنقولة، في 2017، 40 ألفاً، بزيادة 10 آلاف مقارنة بـ 2015، وفق إحصاءات صادرة عن مالية النظام.

ويعرف الحجز الاحتياطي وفق #القانون السوري، بأنه منع من يقع عليه الحجز، من التصرّف بأمواله أو جزء منها مؤقتاً، حتى انتهاء المنازعة أو الدعوى القضائية.

وقام النظام، منذ انطلاقة الثورة السورية في 2011، بإصدار تعاميم بالحجز الاحتياطي، على آلاف المعارضين، من فنانين وسياسيين واقتصاديين وإعلاميين، ومنهم رياض حجاب وفيصل القاسم، والضابطين سليم ادريس ورياض الأسعد، وفارس الحلو، وأصالة نصري، وعلي فرزات.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/oqobV