رغم التسويات… اعتقال مقاتلين سابقين في المعارضة شمالي حمص

رغم التسويات… اعتقال مقاتلين سابقين في المعارضة شمالي حمص

حماة (الحل) – اعتقلت قوات النظام، مقاتلين كانا يعملان سابقاً في صفوف فصائل المعارضة، وذلك في مدينة #الرستن (الخاضعة لسيطرة النظام في منطقة المصالحات بريف#حمص الشمالي).

وقالت مصادر محلية من المدينة (فضّلت عدم كشف هويتها لضروراتٍ أمنية)، لموقع «الحل»، إن “قوات النظام اعتقلت العنصرين من منزلهما، بعد مداهمة مدعمة بالعناصر المدججين بالسلاح واقتادوا العنصرين إلى جهة مجهولة”. مؤكدةً أنهما ومع اتفاق تهجير أهالي المدينة رفضا الخروج وأجريا تسوية مع قوات النظام بعد دخولها الرستن.

وأوضحت المصادر أن قوات النظام تشن حملة اعتقالات بشكل متكرر في جميع المناطق التي جرت فيها مصالحات شمالي حمص، على الرغم من إجرائهم عمليات التسوية مع قوات النظام، إلا أن الأخيرة لم تعترف بالتسويات التي أجرتها لعناصر سابقين من فصائل المعارضة والعاملين في منظمات المجتمع المدني عندما كانت تسيطر المعارضة على المنطقة.

وكانت قوات النظام اعتقلت العام الماضي 11 عنصراً سابقاً من #الدفاع_المدني ممن أجروا تسوية من مناطق مختلفة شمال حمص، كما اعتقلت، خلال الأسبوع الفائت، 15 شخصاً في مدينة #الرستن، وذلك من أجل سوقهم للخدمة الإلزامية.

يشار إلى أن قوات النظام، أعلنت سيطرتها على كامل ريفيّ حمص الشمالي و #حماة الجنوبي في أيار العام الماضي، بعد الاتفاق الذي جرى بين #هيئة_التفاوض عن الريفين و #وفد_روسي، وخروج من لا يرغب بـ #التسوية مع النظام باتجاه مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في الشمال. في حين يعاني من بقي تحت سيطرة النظام من ظروف إنسانية ومعيشية صعبة، فضلاً عن خطر الاعتقال والاختطاف، بحسب سكان من المنطقة.

إعداد: هاني خليفة – تحرير: رجا سليم

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية