جمارك النظام تشن حملة ضد البضائع التركية وتهدد بوقف تراخيص معامل شمالي سوريا

رصد (الحل) – أعلنت الضابطة الجمركية، التابعة لحكومة النظام، أن “حملة #الجمارك مستمرة في #دمشق، حتى سحب آخر سلعة تركية دخلت تهريباً إلى المدينة”.

ونقلت صحيفة (الوطن) المقربة من النظام، عن مصدر في الضابطة الجمركية، اليوم الإثنين، أن “حصيلة غرامات #القضايا الجمركية التي رافقت الحملة المؤخرة للجمارك على المهربات في دمشق، تجاوزت 300 مليون ليرة”.

وتوقع المصدر أن تصل قيم غرامات قضايا التهريب لهذه الحملة مع نهاية الأسبوع الحالي إلى مليار ليرة، ومعظم المهربات التي تم ضبطها تعود لمواد غذائية وأدوات صحية ولوازم شبكات وألبسة أطفال إضافة للعديد من المواد والبضائع المهربة ذات المنشأ التركي.

وأضاف أن الحملة مستمرة في حماة، خاصة أن هذه المدينة باتت مؤخراً تشكل أهم المعابر والممرات للبضاعة التركية المهربة حيث يتم العمل على تخزينها في مستودعات ثم نقلها إلى الأسواق المحلية في دمشق وغيرها من المحافظات السورية، وفق المصدر.

وكشف المصدر أن هناك آلية يتم العمل عليها تتضمن إلغاء منح موافقات نقل المشتقات النفطية بين المحافظات، وخاصة القرى والبلدات المتاخمة للمناطق الساخنة (أي المناطق الخارجة عن سيطرة النظام)، حيث كان بعض أصحاب الرخص يقومون بتهريب المواد #النفطية.

كما تتضمن الآلية وقف تراخيص المعامل الواقعة في المناطق الخارجة عن سيطرة (حكومة النظام)، أو المناطق المتاخمة لها وخاصة في المناطق الشمالية التي يقوم أصحابها بالتلاعب عبر تهريب المواد من تركيا وتغيير مواصفاتها وجعلها سورية المنشأ لإدخالها إلى السوق المحلية علــى أنها منتجات محلية الصنع، وفق المصدر.

يشار إلى أن الأسواق السورية تعتمد بشكل كبير على البضائع التركية القادمة عبر معابر برية منها (باب السلامة وجرابلس) الخاضعان لسيطرة الحكومة السورية المؤقتة المعارضة.

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/cDGTy