خبراء: منعاً من الجنون مستقبلاً… احذر من إدخال الهاتف لغرفة النوم

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد (الحل) – حذّر كبار الأطباء المستشارين في شأن الوقت المخصص لمطالعة الشاشات والـ«سو شيال ميديا»، من جلب الهواتف المحمولة إلى غرف النوم ليلاً، أو جلبها إلى طاولة العشاء مساءً، وفق توجيهات اعتبرت الأولى من نوعها لتأثيرها على الصحة العقلية.

وأجرى الأطباء مراجعة للمخاطر الكامنة في الأوقات المخصصة للاتصال بالإنترنت، وأوصوا بإتباع «مقاربة حذرة» حيال الأوقات التي يمضيها الأطفال أمام الشاشات، بناء على آراء كبار الأطباء في (بريطانيا، أيرلندا الشماليّة، ويلز، واسكتلندا). وفق ما نشرته صحيفة «الإندبندنت» عربي.

وأورد د. برنادكا دوبيكا، وهو رئيس قسم الأطفال والمراهقين في الكليّة الملكيّة للأطباء النفسيّين، أن «المقاربة الحذرة تبدو ملائمة في ظل الأدلة المتصاعدة على أن الإفراط في أوقات مطالعة الشاشات بإمكانه أن يعيق تطوّر الأطفال والصغار، ويرسي الأساس للإدمان على الشاشات».

وأوضحت «دوبيكا» أن بعض «المحتوى الذي يطالعه اليافعون على الإنترنت، مثل ذلك الذي يدافع عن الـ”آنوريكسيا” (مرض الامتناع القهري عن الطعام)، أو الانتحار أو إلحاق الأذى بالنفس، هو مؤذٍ فعليّاً».

وصدر الشهر الفائت تقرير بعنوان: «توجيهات أطباء الأطفال» أشار إلى أن «المشاكل مع الهواتف الذكيّة والـ(سو شيال ميديا) تبدأ في الظهور حينما تتدخّل في نوم الأطفال، أو حُسن الصحة أو الأوقات العائليّة».

وقدمت الصحيفة من خلال تقرير الأطباء مجموعة نصائح أخرى منها: «أخذ استراحة كل ساعتين تقضيان أمام التلفزيون أو الكومبيوتر، والتحرّك بالجسد أثناء الاستراحة». والاستفادة من البرامج الرقمية المتخصصة بالتتبع، لأنها تعطي معلومات عن الوقت الذي تمّ تخصيصة لكل تطبيق كـ«واتس آب» أو «آنستاغرام» أو «ماسنجر» أو غيرها.

ونصح كبار الأطباء بإرغام شركات التكنولوجيا على تشارك المعلومات، تحت ستار من سريّة الهويّة، مع باحثين مُجازين بهدف التوصّل إلى رصد التأثير الفعلي للتقنيّات الرقميّة في الصحة العقليّة.

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/GPqpb
المزيد