عفرين: جريمتا قتل وأصابع الاتهام تتجه نحو «الفصائل الموالية لتركيا»

الحل (عفرين) – اتهم نشطاء من مدينة #عفرين فصيل #الجبهة_الشامية أحد فصائل #غصن_الزيتون بالوقوف وراء مقتل مسن أثناء رعيه للأغنام بناحية معبطلي – (ماباتا) شمال غرب عفرين.

وقال مركز «عفرين الإعلامي» إن عنصراً من فصيل الجبهة الشامية “أطلق النار بشكل متعمد” على المسن علي قلندر البالغ من العمر 80 عاماً، أول أمس، أثناء رعيه لأغنامه في بستانه الخاص، بقرية قنطرة التابعة لناحية معبطلي-(ماباتا) بريف عفرين.

وأشار المركز إلى أن المصاب المسن نقل إلى المشافي التركية، لتلقي العلاج نظراً لخطورة وضعه، لكن مصادر محلية أكدت وفاته في وقت لاحق متأثراً بجراحه.

في السياق ذاته، نقل المركز عن مصادر مقربة من عائلة الشاب خوشناف فايق (34 عاماً) والذي كان قد وجد مخنوقاً في منزله بمركز مدينة عفرين الأربعاء الفائت، قولها إن الاتصال مع الشاب انقطع قبل يومين من حادثة مقتله.

ووجهت المصادر أصابع الاتهام إلى فصائل «غصن الزيتون» الموالية لتركيا، “بعد تهديدهم له لأكثر من مرة، نتيجة خلافه معهم حول الفدية التي يدفعها كل مرة”، وفق قولها.

وتشهد مدينة عفرين حالة من الفلتان الأمني، منذ سيطرة تركيا وفصائل «غصن الزيتون» عليها منذ آذار من العام الفائت. بينما تقول الفصائل إن الانتهاكات التي تحدث هي حالات فردية، ولا وجود لأيّة تجاوزات ممنهجة بحق المدنيين الكرد من أهلها.

إعداد: جوان علي – تحرير: سارة اسماعيل


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/OXBKY