بغداد 33°C
دمشق 25°C
الإثنين 14 يونيو 2021
قياديٌ في (القرار) يدعو إلى "سحب" يد محافظ نينوى وإخضاعه للتحقيق - الحل نت
صفوي أعلن كبير مستشاري القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رحيم صفوي أن قدرة ونفوذ إيران امتد من محور (إيران والعراق وسورية) ليصل إلى البحر المتوسط وهذه هي المرة الثالثة التي يمتد فيها نفوذ إيران ليصل إلى المتوسط. واعتبر صفوي، أن حدود بلاده الحقيقية ليست كما هي عليها الآن، بل تنتهي عند شواطئ البحر الأبيض المتوسط عبر الجنوب اللبناني. وأكد على دعم بلاده للرئيس السوري بشار الأسد، مدافعاً عن السياسة التي تتبعها طهران تجاه الأزمة السورية بقوله: "حدودنا الغربية لا تقف عند شلمجة – على الحدود العراقية غربي الأهواز- بل تصل إلى جنوب لبنان، وهذه المرة الثالثة التي يبلغ نفوذنا سواحل البحر الأبيض المتوسط"، في إشارة إلى حدود الامبراطوريتين الأخمينية والساسانية الفارسيتين.

قياديٌ في (القرار) يدعو إلى “سحب” يد محافظ نينوى وإخضاعه للتحقيق


وكالات- الحل العراق

دعا القيادي في تحالف (القرار) #أثيل_النُجيْفي، إلى سحب يد محافظ نينوى الحالي، #نوفل_العاكوب، وإخضاعه لتحقيقٍ عالي المستوى.

دعوة االنجيفي تلك، جاءت تزامناً مع وصف #نينوى بالمحافظة «المنسية والمُستباحة معاً، وكأنها الأرض المحروقة التي لا يُحاسَب أحدٌ فيها على فساده».

واعتبر القيادي في (#القرار) في تصريحٍ صحفي اليوم الجمعة، أن «القضاء عاجزٌ عن ملاحقة الخروقات الجسيمة التي قام بها مسؤولون في الحكومة المحلية والفساد الذي طال عدداً من أعضاء مجلس النواب الذين يسعون الآن إلى التغطية على الفضائح داخل لجنة تقصي الحقائق البرلمانية».

محافظ نينوى السابق والقيادي في تحالف (القرار) أثيل النُجيْفي- أرشيف غوغل

وأشار محافظ نينوى السابق، إلى أن «أهالي الموصل غَلَبَهم الخوف من التهديد بعد اتهامهم بدعم (داعش)، فعزلوا أنفسهم، ولم يتقدّم سوى عدد قليل من المنتفعين».

ورأى أن «الموصل تحتاج الآن إلى سحب يد المحافظ، وإخضاعه لتحقيقٍ عالي المستوى من جهات لا يصل إليها الفساد».

داعياً إلى «تكليف إدارةٍ مؤقّتة وإجراء انتخاباتٍ سريعة لمجلس المحافظة».

وحذّر النُجيْفي، من «بقاء المنطقة هشّة يسهل استغلالها من كل أطراف الصراع، في حال لم يتم التحرّك».

وأكّد القيادي في تحالف (القرار)، أن استغلال المنطقة لن يكون على المستوى الكبير (الأميركي – الإيراني)، بل حتى على المستويات الدنيا بضمنها جميع الأحزاب بلا استثناء التي لها موطئ قدم والتي تشتري موطئ قدم، وكذلك يسهل استغلالها من المنظمات الإرهابية»، وفق تعبيره.

وفي وقتٍ سابق، وُجّهت انتقاداتٌ كثيرة إلى محافظ نينوى، نوفل العاكوب، مُتّهمة إياه بالفساد.

وآخر الاتهامات، كانت من جانب النائب العراقي، أحمد الجبوري، الذي اتّهم محافظة نينوى بتزوير الحقائق وسرقة المال العام، بعد  صرف مبلغ /60/ مليار دينار عراقي كان مخصصاً لإعادة الإعمار.


إعداد وتحرير- فريد إدوار


التعليقات