الأسد: أردوغان أجير صغير ومواقع التواصل الاجتماعي تساهم في تردي الأوضاع

رصد (الحل) – وصف #بشار_الأسد، اليوم الأحد، الرئيس التركي #رجب_طيب_أردوغان بأنه “أجير صغير عند الأمريكان” في كلمة ألقاها خلال استقباله رؤساء المجالس المحلية في سوريا.

وأضاف الأسد أن «المنطقة الآمنة التي يعمل عليها التركي هي نفسها التي حاول إنشاءها منذ بداية الأزمة في سوريا، وأن الأعداء فشلوا في الاعتماد على الإرهاب والعملاء فانتقلوا للمرحلة الثالثة هي تفعيل العميل التركي في المناطق الشمالية».

وألقى الأسد باللائمة على مواقع التواصل الاجتماعي، متهماً إياها بالمساهمة في تردي الأوضاع في البلاد، وأنها «جزءٌ من الحروب الأربعة التي تواجهها البلاد وهي: الحرب العسكرية، حرب الحصار، حرب وسائل التواصل الاجتماعي، وحرب الفاسدين».

لم تسلم حتى الحسابات المؤيدة على مواقع التواصل الاجتماعي من الاتهامات بالمشاركة في المؤامرة العالمية على نظامه، إذ رأى الأسد أن «بعض الصفحات ظاهرها وطني ولكنها في الحقيقة مواقع أجنبية».

وتابع الأسد في كلمته ليؤكد أن الدستور غير خاضع للمساومة، قائلاً: «لن نسمح للدول المعادية أن تحقق عبر عملائها الذين يحملون الجنسية السورية أيا من أهدافها، ومستقبل سوريا يقرره حصراً السوريون».

وبما يخص البنية التحتية المتعثرة في البلاد، لم يمنحها الأسد الأولوية، مشدداً أن «إعادة بناء العقول وإصلاح النفوس» هو التحدي الأكبر، وفقاً لتعبيره، ويأتي قبل مسألة إعادة إعمار البنية التحتية.

ولم ينس أن يعرج على ملف اللاجئين السوريين، متهماً الدول التي أسماها «معنية بملف اللاجئين» بعرقلة عودتهم، وبأنها كانت تضع الخطط لخلق ظاهرة اللاجئين قبل عام من الحرب بهدف خلق معاناة إنسانية لتتمكن من اتهام النظام السوري.

إعداد: سارة إسماعيل

 

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/yqC2S