لافروف يرفض الإجابة عن سؤال لمراسل «واشنطن بوست»… لماذا؟

رصد (الحل) – رفض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس السبت، الإجابة عن سؤال لمراسل صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية، «جوش روجين» حول التدابير التي تنوي روسيا اتخاذها للحيلولة دون ارتكاب نظام الأسد المزيد من الجرائم ضد شعبه.

وجاء رد وزير الخارجية الروسي، مفاجئاً للصحفي والحضور، حين قال: «أشكر المراسل على هذا السؤال الجيد، لكن مهما قلت لك ستكتب ما تريد كتابته… أكتب إذا».

وفي تعليقه على الطريقة التي ردّ بها لافروف على السؤال، قال السيناتور أليكسي بوشكوف، إن: «لافروف قدم إجابة رائعة هذا ما يسمى أوقفه عند حده». وفقاً لوكالة «ريا نوفوستي».

وغرّد الصحفي جوش روجين عبر «تويتر» منتقداً رد وزير الخارجية الروسي، كتب فيها «لافروف يرفض الإجابة عن سؤالي حول كيفية منع روسيا نظام الأسد من تهديد المنطقة. يقول لي: مهما كان جوابي، فسوف تكتب ما تريد، لذلك افعلها». مضيفاً عبر تغريدته «وأنا قبلت التحدي».

وورد صيغة سؤال الصحفي على الشكل التالي: روسيا أصبحت الضامن للأمن في سوريا، وأهنئكم على ذلك. لكن ما هي ضماناتكم أن يتوقف نظام الأسد عن تهديد الآخرين وارتكاب أعمال وحشية ضد شعبه؟

يُشار إلى أن النظام السوري ارتكب مختلف أنواع الجرائم بحق شعبه، من استخدامه السلاح الكيماوي، إلى القتل بالأسلحة التقليدية، وليس انتهاءً بجرائم التعذيب والقتل في السجون.

إعداد: معتصم الطويل

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/P0EWA