حماة.. معاناة الأهالي من انقطاع مياه الشرب متواصلة منذ ست سنوات

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

حماة (الحل) – يعاني أهالي سكان أحد الأحياء في مدينة #حماة الخاضعة لسيطرة قوات النظام من انقطاع #المياه عن منازلهم منذ ست سنوات، الأمر الذي يجبرهم على شراء المياه من أجل تلبية احتياجاتهم اليومية التي يحتاجون المياه فيها، ما يزيد من معاناتهم إلى جانب تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لدى معظم السكان.

ويقول أحمد الخالد (اسم مستعار لأحد سكان #حي_الصواعق بحماة)، لـ “الحل السوري”، إن “سكان الحي يشترون صهاريج المياه منذ حوالي ست سنوات وبأسعار مختلفة فسعر الصهريج سعة 5000 ليتر إذا كان للشرب بـ 10 آلاف ليرة سورية (ما يعادل حوالي 20 دولار أميركي)، وإذا كان للغسيل فسعره 4000 ليرة”.

وشدّد الخالد على أن الأهالي يدفعون فواتير المياه حتى وإن كانت مقطوعة. لافتاً إلى أن الأهالي قدّموا عدة شكاوي إلى مؤسسة المياه لكنها دون جدوى، خاصةً وأن الكثير من سكان الحي باتوا غير قادرين على شراء المياه نظراً لتردي أوضاعهم المعيشية والاقتصادية وانعدام فرص العمل.

ويعاني السكان في مناطق سيطرة قوات النظام من سوء الخدمات لا سيما أزمة #الغاز المنزلي وانقطاع التيار الكهربائي لساعاتٍ طويلة، فضلاً عن سوء إنتاج مادة #الخبز وغلاء أسعار المواد الغذائية، الأمر الذي يزيد من معاناتهم إلى جانب القبضة الأمنية وانتشار الحواجز العسكرية بكثرة، خاصةً داخل مدينة حماة.

ويقطن مدينة حماة، التي لم تخرج عن سيطرة قوات النظام منذ اندلاع الاحتجاجات في #سوريا في آذار 2011، أكثر من مليوني شخص نصفهم نازحون من عدة مناطق، يعانون من أوضاعٍ إنسانية ومعيشية صعبة، فضلاً عن وجود أكثر من 130 حاجزاً عسكرياً تعيق حركة الأهالي، بحسب سكان من المدينة.

إعداد: هاني خليفة

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/WpgPX
المزيد