البيت الإيزيدي: 150 إيزيديا خرجوا من الباغوز بينهم أطفالا كانوا قد نسّبوا لـ “أشبال الخلافة”

القامشلي (الحل) – قال مصدر من #البيت_الإيزيدي إن عدد الإيزيديين الذين تم استلامهم من #قوات_سوريا_الديمقراطية (قسد)من أطفال ونساء خرجوا من منطقة #الباغوز بدير الزور، وصل إلى أكثر من 150 فرداً، مشيرا إلى أنه “يجري تسليمهم لاحقا إلى مجلس شنغال(سنجار)”.

وقال زياد رستم ( من البيت الإيزيدي) إن عدد من تم استلامهم من قوات قسد، منذ بدء عملية الباغوز، وصل إلى أكثر من 150 بين طفل وامرأة، مشيراً إلى أن “جميع الأطفال كان قد جرى تنسيبهم لـ “أشبال الخلافة”.

وأكد رستم إن جميع الأطفال هم تحت سنة الـ15 سنة، متوقعا أن يكون “قد جرى قتل من هم أكبر سناً من الذكور أثناء اجتياح سنجار-(شنغال)، لافتا إلى أن غالبيتهم قد نسي الكردية ولا يتحدث إلا اللغة العربية”، وفق قوله.

وأشار رستم إلى أن الأطفال يتحاشون النظر إلى النساء كما أن بعضهم لا يزال يصلي، ويعبرون عن خشيتهم واعتقادهم إن دولة الخلافة ستكون قائمة أينما ذهبوا، ولكن لا تظهر عليهم أي بوادر أو تصرفات عنيفة حتى الآن.
وأضاف رستم أن “فتيات صغيرات حررن مع أمهاتهن، كما أن بعض النسوة لديهن أطفال من مقاتلي داعش حيث جرى استعبادهن جنسيا”، مؤكدا أن “التنظيم كان قد أوهمهن بأن الإيزيديين يقتلون كل امرأة سبية ترجع إلى أهلها لغسل عارهم وهو أمر عار عن الصحة، ودفع الكثيرات لعدم التفكير بالهرب حتى وإن سنحت لهن الفرصة بذلك”.
وأوضح رستم أن “جميع المحررات يتم تسليمهن مع الأطفال إلى مجلس شنغال(#سنجار) بعد التواصل مع أهلهم هناك”.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية قد أعلنت عن تحرير العشرات من الأطفال والنساء الإيزيديات، خلال الأيام القليلة الماضية، بينهم 11 طفلاَ.

إعداد: جانو شاكر – تحرير: أروى السعدي

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/UGHrs