مفاجأة غير سارة لمكتتبي السكن الشبابي في اللاذقية

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

اللاذقية (الحل) – تفاجئ حوالي 500 شخص مسجل على السكن الشبابي في #اللاذقية بقرار المؤسسة العامة للإسكان  التابعة للنظام، التي رفعت سعر المتر الواحد من الشقق إلى مئة و10 آلاف ليرة سورية بعد أن كان سعرها 92 ألفاً ، بالإضافة لخفض نسبة الأكساء إلى 80 بالمئة بدلاً من 100 بالمئة كما كان متفقاً عليه في بداية #المشروع.

المكتتبون وهم من الدفعة الأخيرة التي جرى تخصيصها في شهر شباط الماضي، شككوا بإنجاز نسب الأكساء المعلنة من المؤسسة، ناهيك عن تشكيكهم أيضاً بجودة #المواد، لاسيما وأن كثيراً منهم اطلع على الشقق المنجزة وفق هذا القرار، ليكتشفوا أن كلفة إتمام العشرين بالمئة المتبقية من الشقة ستكلفهم مبالغ طائلة، حيث ستضاف إلى القسط الشهري الذي يتجاوز 35 ألف ليرة سورية، ما يعني دفع ما يفوق رواتبهم الشهرية.

وأكد أحد المكتتبين أن هذه الخطوة لن تصب إلا في مصلحة تجار #العقارات الذين سيسارعون لشراء المنازل بأسعار بخسة من المكتتبين الذين لن يكون أمامهم إلا البيع في “ظل عجزهم عن إتمام الشقة التي ستتأخر المؤسسة في إنجازها”.

وحول الموضوع أكدت مؤسسة  الإسكان التابعة للنظام أن هذه “القرارات لم تأتي إلا نتيجة الأزمة وقلة الموارد لديها”.

إعداد: سلمى الخال

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/hqzJn
المزيد