«المرحلة الرابعة»… وهي الأصعب في رحلة الحصول على الجنسية التركية!

تركيا (الحل) – يراجع أيمن وهو لاجئ سوري (27 سنة) الموقع الخاص بالاستعلام عن ملفه الخاص بترشحه للحصول على الجنسية التركية بشكل يومي، آملاً أن يجتاز المرحلة الرابعة التي علق ملفه بها حسبما يقول.

ويضيف الشاب، رُشح اسمي لنيل الجنسية لأنني طالب جامعي وأدرس في جامعة عنتاب، وفي كل مرة أسمع من أحد الزملاء أن هناك أسماء جديدة اجتازت المرحلة الرابعة، أراجع الموقع على الفور لأتأكد من وضع ملفي أيضاً، لكنني ما زلت بالمرحلة الرابعة منذ خمسة أشهر وأخشى أن تطول المدة أكثر من ذلك.

يجتاز ملف كل مرشح سبعة مراحل تبدأ من تجميع أوراقه الشخصية وتقييدها وتمر بإجراء مقابلة مع الوالي بالإضافة لدراسة ملفه أمنياً ومن ثم التوقيع على قوائم الجنسية من مجلس الوزراء وتنتهي باستلام الهوية التركية.

ليس ملف أيمن هو الوحيد الذي علق بالمرحلة الرابعة بل هناك آلاف الملفات لسوريين توقفت بذات المرحلة بعضها مضى عليه أكثر من سنة.

ويتابع أيمن، المرحلة الرابعة هي مرحلة أمنية بحتة تتم من خلالها الاطلاع على وضع المرشح لنيل الجنسية، والاستفسار عن وضعه من معارفه وأقاربه، والتأكد من عدم وجود أية جرائم أو جنح أو مخالفات مسجلة بحقه في تركيا بالإضافة للتحقق من المعلومات الواردة ضمن ملف كل مرشح.

ظروف سياسية

يعيد سوريون سبب توقف ملفات الكثير من السوريين بالمرحلة الرابعة إلى الظروف السياسية التي تعيشها #تركيا وربط ذلك بعدة أحداث من بينها الانتخابات التركية وموقف المعارضة التركية الرافض لتجنيس السوريين وظروف وأحداث أخرى.

أبو بلال أحد السوريين الذين تم ترشيحهم للجنسية التركية بحكم عمله كمدرس في إحدى المدارس السورية المؤقتة بتركيا، يقول خلال حديث لموقع «الحل»: “ملف تجنيس السوريين حساس جداً، الحزب الحاكم بتركيا يريد إنجاز ذلك لكن المعارضة ترفض الموضوع من جذره، وأعتقد أن هذا أبرز سبب لعدم اجتيازنا المرحلة الرابعة حتى الآن”.

ويضيف، رغم ذلك نتساءل دوماً لماذا هناك بعض السوريين اجتازوا المرحلة الرابعة بسرعة بينما ملفاتنا بقيت عالقة بذات المرحلة، والمشكلة الأساسية عدم وجود أي طريقة للاستفسار سوى أن نسأل الموظفين وبالنهاية ليست لديهم الإجابة الوافية.

ومن بين أكثر من ثلاثة ملايين وستمائة ألف لاجئ سوري، حصل على الجنسية التركية حوالي 80 ألفاً، وفق تصريحات وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، كانون الثاني الماضي، فيما لا توجد أي تصريحات حول عدد المرشحين لنيل الجنسية التركية العالقين ضمن مراحل نيلها.

مسألة حظ!

أثناء إعداد المادة تواصلنا مع عدد من السوريين المرشحين للجنسية التركية، والبعض منهم اعتبر توقف معظم ملفات التجنيس عند المرحلة الرابعة مسألة حظ لا أكثر ومن بينهم الطالب الجامعي كريم.

ويقول أثناء حديثنا معه: “أنا وعدد من زملائي بالجامعة تم ترشيحنا للجنسية التركية، هناك أناس اجتازوا المرحلة الرابعة ومن ضمنهم أنا ونلت الجنسية بوقت قياسي، بينما هناك أصدقاء ما زالوا عالقين بهذه المرحلة”.

وعن سبب ذلك يضيف، لا تتجاوز القضية مسألة حظ بالنسبة لبعض السوريين، فلو افترضنا أن هناك مشاكل من شأنها أن تعيق تجنيس السوريين لكانت جميع ملفاتنا قد توقفت عند هذه المرحلة، لكن كل فترة اسمع بأناس حصلوا على الجنسية التركية.

ويتابع، بالنهاية معظم السوريين الذين قرروا البقاء في تركيا واعتادوا على الحياة هنا مرشحين بقوة لنيل الجنسية التركية مع مرور الوقت، وأعتقد أن طول أمد هذه القضية يتعلق بأولويات الحكومة التركية.

وينتظر المرشحون لنيل الجنسية أن يجتازوا المرحلة الرابعة، فيما تتبقى أمامهم ثلاثة مراحل روتينية تتجسد برفع قوائم المرشحين لرئاسة مجلس الوزراء ومن ثم التوقيع عليها وورود أسماء المرشحين في دوائر النفوس التركية لاستلام الهوية التركية بعد أن يسلموا بطاقة الحماية المؤقتة “الكيملك”.

رابط الموقع الحكومي لمتابعة سير ملف المرشحين للجنسية التركية:

https://vatan.nvi.gov.tr/moduller/basvuru/basvurudurumbilgi.aspx

إعداد: فراس العلي – تحرير: سارة اسماعيل


مقالات أخرى للكاتب

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/lj1ap