متنكرين بزي «قسد»… مجهولون يحرقون مدنيين في ديرالزور

ديرالزور (الحل) – تداولت عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، أخباراً مفادها، “قيام عناصر من قوات سوريا الديمقراطية (#قسد)، بمداهمة منزل مدني بريف #دير_الزور_الشرقي، واعتقال شخصين منه وتعذيبهما حتى الموت”.

وقال حمدان الزويغ (شاهد عيان من بلدة #الحريجية) لموقع ا«لحل» إن “أشخاصاً مجهولي الهوية، يرتدي أحدهم الزي الخاص بقسد ويضع قناعاً على وجه، داهموا منزل الجنديل في البلدة قبل أيام قليلة، واقتادوا كلاً من خالد ومحمد، حيث تم العثور على جثتيهما أمس، في منطقة بئر الحكومة بالقرب من البلدة وقد تعرضا للتعذيب حرقاً حتى الموت”.

وأردف المصدر، أن “قسما من أهالي البلدة ، اتهم خلايا تنظيم الدولة الإسلامية (#داعش) بارتكاب بالجريمة، فيما استبعد القسم الأكبر منهم قيام داعش بالعملية لأن الشخصين المذكورين مدنيان لم ينتميا لأي فصيل مسلح معادي للتنظيم، ولم يكن لهما نشاطات معادية له، مرجحين قيام خلايا النظام بهذا الفعل”.

ولفت المصدر إلى أن خلايا تابعة للنظام تنشط في عموم المنطقة وتقوم بأعمال خطف وقتل وسرقة وغالباً ما يتنكر بعضهم بالزي الخاص بقسد، ليوهموا أهالي المنطقة بأن عناصر قسد هم الفاعلون.

وكانت قد سجلت عدة انتهاكات قاموا بها مؤخرا، منها قتل شاب نازح من مدينة ديرالزور ورمي جثته بالقرب من محطة مياه الصبحة، وعملية سطو مسلح على منزل مدني في بلدة #ذيبان وسرقة مبلغ 500 ألف ليرة سورية، وفق المصدر ذاته.

وفي السياق، نفت قسد مسؤوليتها عن اعتقال المدنيين المذكورين، حيث تقوم الآن بالتحقيق في ملابسات الجريمة للوصول للفاعل الحقيقي، وفق المصدر ذاته.

إعداد: حمزة فراتي – تحرير: أروى السعدي

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/Dn0FI