تفاصيل جديدة: «ظريف» لم يدر بزيارة الأسد فاستقال فيما «المعلم» اكتفى بالتهليل!

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد (الحل) – كشفت صحيفة «صبح نو» الإيرانية تفاصيل هامة أخرى عن زيارة رئيس النظام السوري بشار الأسد لطهران، أهمها أن جواد #ظريف لم يدر بالزيارة #فاستقال، فيما نظيره السوري وليد المعلم اكتفى بالتهليل.

وأكدت الصحيفة، أن الأسد غادر دمشق عبر طائرة إيرانية بشكل سري للغاية. مشيرة إلى أن «من عرفوا متى سيزور الأسد طهران لم يتجاوز عدد أصابع اليد الواحدة».

وتساءلت الصحيفة لماذا حافظوا بسرية شديدة على يوم الزيارة وساعتها؟ ألم يكن بالإمكان الحفاظ على حياة الأسد؛ أم أن هناك مشكلة أخرى؟

وبررت الصحيفة عدم وجود العلم السوري في لقاءات #الأسد، لأن «قسم التشريفات لم يكن على علم بالزيارة».

وكشفت الصحيفة، أن الوفد المرافق للأسد كان محدودا للغاية، «ولم يكن لا وزير الخارجية #السوري على علم بالزيارة ولا سفير سوريا في طهران». مشددة بـ«الطبع لم يستقيل أي منهما بشكل عجول، ولم يهمشا هذا الحدث الكبير».

وختمت الصحيفة تفاصيلها، أن الزيارة لم يتم الإعلان عنها في الوسائل الإعلام #الإيرانية، إلى حين وصول رئيس النظام لقصر المهاجرين سالماً برفقة قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني، الذي أرسل رسالة من دمشق بالإيعاز في نشر خبر الزيارة بشكل إعلامي واسع.

 

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/KTthx
المزيد