طرد كتلة “حراك الجيل الجديد”من جلسة برلمان إقليم كردستان

قادة قام ثلاثة ضباط في مواقع قيادية عليا في "الجيش السوري الحر"، بتسوية أوضاعهم مع النظام السوري، ليعودوا إلى مواقعهم القديمة ذاتها التي انشقّوا منها سابقاً. والضباط الثلاثة الذين غادروا مواقعهم في قيادة الأركان الجديدة، التي يرأسها العميد عبد الإله البشير، وهم العميد محمد أبو زيد (مدير إدارة القضاء في الأركان الجديدة)، العقيد مروان نحيلي (قائد المجلس العسكري في قلعة الحصن)، العقيد أبو الوفا (قائد المجلس العسكري في دمشق).

رصد -الحل العراق

أفادت مصادر عديدة، أن جلسة برلمان إقليم #كردستان #العراق، تحولت إلى مشادات كلامية بسبب خلافات على رئاسة وعضوية اللجان البرلمانية، ما دفع رئيسة برلمان الإقليم، #فالا_فريد، إلى طرد عدد من أعضاء البرلمان عن كتلة “حراك #الجيل_الجديد”، المعارضة، خارج الجلسة.

وذكر مصدر في برلمان الإقليم، أن “الخلافات بدأت بعد اعتراض قوى معارضة، أبرزها، حراك الجيل الجديد، على الآلية التي تم من خلالها توزيع رئاسة وعضوية اللجان البرلمانية”، مبيناً أن “أعضاء بالحراك طالبوا بأن يكون لهم تمثيل في اللجان المهمة، ولا سيما الاقتصادية منها”.

وأضاف، أن “أعضاء بـ “الجيل الجديد أحدثوا فوضى، ودخلوا في مشادات كلامية مع أعضاء آخرين أثناء قراءة أسماء أعضاء اللجان البرلمانية”، مؤكدًا أن “رئيسة البرلمان، فالا فريد، طلبت منهم مغادرة الجلسة”.

ومن جانبه، قال رئيس كتلة “الجيل الجديد” في برلمان إقليم كردستان، #كاظم_فاروق، إن “ما حصل داخل القاعة مثّل خرقاً واضحاً للنظام الداخلي للسلطة التشريعية في الإقليم”.

وكان برلمان إقليم كردستان، قد عقد الثلاثاء، 12 آذار، 2019، جلسته دون مشاركة حزب #الاتحاد_الوطني_الكردستاني، الحزب الرئيسي الثاني في الإقليم، وذلك بسبب خلافات لم تحسم بعد مع #الحزب_الديمقراطي_الكردستاني.


تحرير- سيرالدين يوسف

الصورة المرفقة للمادة من أرشيف غوغل

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية