الإدارة الذاتية ردا على وزير دفاع النظام: إصراركم على الحسم العسكري عقم وعنصرية

القامشلي (الحل) – اتهمت الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، النظام السوري، بالاستمرار في «سياسة عنصرية عقيمة» أدت بالبلاد إلى «وضع كارثي». مؤكدة أن «النظام يصر على إنتاج نفسه من خلال الحكم العسكري والأمني».

جاء ذلك في تصريح أصدره مكتب الدفاع في #الإدارة_الذاتية في شمال وشرق سوريا، قال فيه إن تصريح وزير دفاع النظام بصدد #قوات_سوريا_الديمقراطية في الذكرى السنوية الأولى لـ«احتلال» مقاطعة عفرين، يعبر عن مدى بعد هذه المؤسسة عن المصالح الوطنية السورية، وعن «استمراره بالسياسة العنصرية العقيمة التي أدت بسوريا إلى هذا الوضع الكارثي»، وفق تعبيره.

وكان وزير الدفاع السوري علي عبدالله أيوب، قد قال أمس في مؤتمر صحفي عقب اجتماعه مع رئيس أركان الجيش العراقي ورئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية في العاصمة دمشق، إن «الورقة المتبقية مع القوات الأمريكية هي قوات سوريا الديمقراطية، وسنتعامل معهم إما بالمصالحات وإما بتحرير الأرض».

وأشارت الإدارة إلى أنها «حاولت دعم كل جهود وآليات الحوار مع دمشق» و أنها ما تزال على موقفها في ضرورة الحل والحوار ضمن الإطار السوري لكافة القضايا العالقة. معتبرة أن موقف وزير الدفاع «يؤكد على إصرار الحكومة السورية على سياسية القمع والعنف و التهرب من الحلول السلمية الديمقراطية»، بحسب التصريح.

وعقبت الإدارة على تصريحات وزير دفاع النظام السوري، أن هذا النظام «مصر على إنتاج نفسه من خلال الحسم العسكري والأمني»، مشددة إلى أنها «مع خيار الحل السياسي ولكن لن تتهاون في الدفاع المشروع عن الحقوق إذا تطلب الأمر».

وكان وزير دفاع النظام قد أكد على أن «عوامل القوة متوفرة لدى الجيش العربي السوري، لإخراج القوات الأمريكية المحتلة من التنف»، بحسب قوله.

وكانت اللقاءات بين #مجلس_سوريا_الديمقراطية و#النظام_السوري قد تجددت بعد إعلان الرئيس الأمريكي أواخر العام الماضي، عن سحب قوات بلاده من #سوريا، ولكنها توقفت من دون أن تسفر عن أيّة نتائج.

إعداد: جانو شاكر – تحرير: رجا سليم

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/tZzGc