قسد: 7 انتحاريين يفجرون أنفسهم بينهم 3 نساء وتقدمنا بطيء نظراً لكثرة الألغام والأنفاق

القامشلي (الحل) – قالت #قوات_سوريا_الديمقراطية إنها حققت تقدماً بطيئاً في معاركها ضد تنظيم الدولة (#داعش)داخل مخيم بلدة #الباغوز“نظراً لكثرة الأنفاق والألغام”، لافتة إلى أن التنظيم يعتمد على الانتحاريين من كلا الجنسين لإعاقة تقدمهم.

وكشفت «قسد» من خلال حصيلة العمليات العسكرية اليوم عن تثبيت ما مجموعه 61 نقطة جديدة على ثلاث محاور من جبهة القتال ضد «داعش» في مخيم بلدة الباغوز، وأن التقدم يتم ببطء «نظرا لكثرة الأنفاق والألغام في المنطقة»، بحسب وصفها.

وأشارت «قسد» إلى أن مقاتلي «داعش» استخدموا الأسلحة الثقيلة وأصابوا جرافة، كما قام 7 انتحاريين بتفجير أنفسهم بينهم ثلاثة نساء على جبهتين مختلفتين.

وأضافت أن طيران التحالف الدولي استهدف ﺗﺤﺼﻴﻨﺎﺕ ﻭﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ، ﻭﺃﻟﺤﻖ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﺑﻬﺎ، ﻣﻨﻬﺎ ﺗﻔﺠﻴﺮ ﻣﺴﺘﻮﺩﻉ ﺫﺧﻴﺮﺓ ﻭﻋﺪّﺓ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﻛﺎﻥ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻬﺎ ﻟﺸﻦّ ﻫﺠﻤﺎﺗﻪ.

وأكدت «قسد» مقتل 87 مقاتلا من التنظيم، بينما أقرت بمقتل اثنين من مقاتليها وجرح خمسة آخرين نتيجة العمليات الانتحارية التي استهدفتهم.

وكانت «قسد» قد نشرت أمس حصيلة للعمليات القتالية منذ يناير الماضي مع بدء المرحلة الأخيرة من معركة دحر الإرهاب، أشارت فيها إلى استسلام 29600 من مقاتلي «داعش» وعائلاتهم، واعتقال 520 مقاتلاً في عمليات خاصة، فيما تم إجلاء 37 ألف مدني من مخيم بلدة الباغوز، كما تم قتل 1306 من التنظيم في المعارك.

إعداد: جانو شاكر – تحرير: سارة اسماعيل

 

 

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/6hdfB