مصدر ميداني للحل: المعركة لم تنته والمئات من «داعش» يتحصنون أسفل تلة الباغوز

ديرالزور (الحل) – أكد مصدر ميداني من مخيم بلدة #الباغوز لموقع الحل، اليوم، أن المئات من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) تراجعوا إلى أحد الكهوف تحت تلة الباغوز بريف ديرالزور، رافضين الاستسلام.

وقال المصدر (الذي فضل عدم ذكر اسمه)، إن مجموعات أخرى داخل عدد من الخنادق التي حفرت حول المخيم، ما تزال تقاتل رغم سيطرة #قوات سوريا الديمقراطية على كامل المخيم.

وأضاف المصدر أن مخيم الباغوز بات تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية بعد تراجع المئات من عناصر «داعش»، وتحصنهم مع عائلاتهم بأحد الكهوف الموجودة تحت تلة الباغوز، التي تسيطر عليها قوات «قسد» من الأعلى.

وأوضح المصدر أن بعض من هؤلاء المقاتلين «فضلوا تسليم عائلاتهم عبر شاحنات وصلت أسفل المخيم، ولكن لا يبدو أنهم سيستسلمون»، مرجحاً أن «من تبقى سيستمرّ بالقتال حتى الموت»، مشيرا إلى وجود مجموعات أخرى تقاتل في الخنادق، ولاتزال هناك اشتباكات متقطعة على الرغم من سيطرة «قسد» على كامل المخيم.

وأكد المصدر الميداني أن «عمليات القضاء على أخر مقاتل داعش في المخيم، قد تستغرق أكثر من 24 ساعة إضافية»، مشيراً إلى أن ذلك قد يحصل «في حال لم يستسلم هؤلاء المقاتلون وقرروا القتال».

وكانت قوات سوريا الديمقراطية، قد أكدت قبل ساعات إجلائها للمئات من جرحى التنظيم بعد سيطرتهم الكاملة على المخيم. كما «ألقت القبض على ١٥٧ إرهابيّاً مع كامل عتادهم العسكريّ حاولوا الفرار»، وفق وصفها.

إعداد: جانوا شاكر – تحرير: رجا سليم

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/Hc3A7