الرئاسة التركية: تصريحات أردوغان حول هجوم نيوزيلندا «قد أُخرجت من سياقها»

رصد (الحل) -سارع رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون لتبرير التصريحات التي أطلقها الرئيس التركي، والتي تناقلها الناشطون، وبعض الوسائل الإعلاميةمشيراً إلى أنها أُخرجت عن سياقها الطبيعي..

واضطر المسؤول التركي لتقديم المبررات إثر الضجة التي أثارتها تصريحات الرئيس التركي رجب طيب #أردوغان عقب الهجوم على المسجدين في نيوزيلندا، واعتباره المستهدف في الهجوم تركيا والإسلام.

وزعم ألطون في تغريدةٍ كتبها على موقع «تويتر» أن هذه التصريحات «قد أخرجت من سياقها» وأن ما قاله أردوغان كان «رداً على مانيفستو الإرهابي الذي قتل 50 مسلماً بريئاً في مدينة كرايست تشيرش النيوزلندية».

وكان أردوغان قد أدلى بجملة من التصريحات في ذكرى معركة «جناق قلعة» بعد ثلاثة أيام من الهجوم، ومما ورد في التصريحات: «في حال استهداف تركيا، فإن شعبها لن يتردد في جعل (جناق قلعة) مقبرة للأعداء كما فعلت قبل 104 أعوام… يمتحنوننا عبر الرسالة التي بعثوها لنا من نيوزيلندا التي تبعد عنّا 16 ألف و500 كم، ويواصلون اختبار صبر وعزم تركيا منذ نحو قرن من الزمن».

تحرير: سارة اسماعيل

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/nR2Hz