الحوار السوري-السوري يدعو لوحدة سوريا وإنهاء الاحتلال بأشكاله كافة

الحوار السوري-السوري يدعو لوحدة سوريا وإنهاء الاحتلال بأشكاله كافة

القامشلي (الحل) – دعا اللقاء الثالث لـ #الحوار_السوري_السوري المنعقد برعاية #مجلس_سوريا_الديمقراطية في#كوباني، أمس، إلى وجود مواد فوق دستورية بما “يضمن وحدة سوريا وتحقيق نظام سياسي ديمقراطي لا مركزي”، وإلى إنهاء “احتلال” الأراضي السورية بما فيها عفرين ولواء اسكندرون والجولان.

جاء ذلك في البيان الختامي لـ اللقاء الذي ناقش المسألة الدستورية وخارطة طريق الحل السوري، مشيرا إلى أن المجتمعين أكدوا على ضرورة وجود مواد دستورية أساسية “وفوق دستورية” محصنة للدستور السوري الجديد، بما يضمن وحدة سوريا وسيادتها وتحقيق نظام سياسي ديمقراطي لسوريا لا مركزي.

ودعا اللقاء إلى “ضرورة انهاء الاحتلال الأجنبي بكافة أشكاله على الأرض السورية، تحقيقاً للسيادة السورية على كامل ترابها من عفرين إلى لواء اسكندرون إلى الجولان وجميع المناطق التي قامت تركيا باحتلالها مؤخراً”، مشددا على أنه “لا يحق لأحد التنازل أو ضم أي جزء من الأرض السورية إلى الغير، سواء من الدول الكبرى المؤثرة في الملف السوري أو من أطراف محلية سورية وإقليمية”، وفق ما ورد.

ولفت البيان إلى أن خارطة طريق #الحل_السوري تتألف من إجراءات تمهيدية تنبع من منطلقات سياسية محددة”(دون أن يوضحها)، “يتم وفقها تحقيق اختراق حقيقي للأزمة السورية على أساس مسار الحل السياسي اهتداءً بالقرارات الأممية ذات الصلة في مقدمتها القرار الأممي 2254.

واضاف البيان أن المجتمعين ناقشوا مشروع #الإدارة_الذاتية_الديمقراطية لشمال وشرق سوريا “باعتباره مشروعا هاماً للخروج من الأزمة السورية، ويمكن تعميمه على كامل أرجاء الوطن السوري”، وفق تعبيره.

اللقاء الذي عقد تحت شعار (من العقد الاجتماعي السوري نحو العهد الديمقراطي الجديد)، استمر في مدينة كوباني ليومين متتاليين، وحضرته مئة شخصية، يمثلون القوى والأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني بالإضافة إلى ناشطين مستقلين، بحسب البيان.

إعداد: جانو شاكر – تحرير: رجا سليم