تعرف على خدمات «المنحة اليابانية» المقدمة لمدينة حرستا في ريف دمشق

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

دمشق (الحل) – لا تزال مدينة #حرستا كمعظم بلدات ومدن الغوطة الشرقية، تعاني من نقص حاد في البنى التحتية والتمديدات الصحية، وتحتاج طرقها لإعادة صيانة وتأهيل رغم مرور عام على استعادتها من قبل قوات النظام، وبسط السيطرة الكاملة عليها إثر إجلاء مقاتلي المعارضة وعوائلهم منها.

ووعدت بلدية حرستا التابعة للنظام، بإعادة جميع الخدمات الأساسية خلال مدة ستة أشهر من لحظة دخول الورشات إليها، الأمر الذي لم يحصل حتى اللحظة.

وتوجد حركة خجولة لسيارات #النظافة، وبعض الآليات التي تطمر الحفر الكبيرة أو تعبد الشوارع الرئيسية.

وقدمت منظمات أممية مساعدات مادية، كما مولت الحكومة اليابانية عدة مشاريع بينها إعادة تأهيل خمس مدارس وترحيل حوالي 100 ألف متر مكعب من الأنقاض والردم.

وتعمل المنحة #اليابانية على إنارة أكثر من 100 عمود يعملون على الطاقة الشمسية فور انتهاء عمليات تنظيف الطرقات الرئيسة.

وتقدر قيمة المنحة بحوالي 160 ألف #دولار، تشمل أيضاً تقديم آليات للبلدية، وتوفير أكثر من 200 فرصة عمل في مجالات البنى التحتية لسكان مدينة حرستا.

وتضطر المنظمات الأممية عادة مشاركة منظمة حكومية، لتستطيع أخذ التراخيص والتسهيلات في أماكن معينة، ما يعرض #الأموال لبعض الفساد والسرقة.

وتعمل بلدية حرستا على تنفيذ مخططات المنحة اليابانية بمشاركة وزارة الشؤون الاجتماعية، المسؤولة عن تراخيص المنظمات والمنح الأممية.

وتم افتتاح أربعة مدارس حتى الآن في حرستا من أصل حوالي 18 مدرسة، وكما تم افتتاح صيدلية واحدة وأربع محلات حلاقة وعدد من البقالات ومحلات الخردوات.

أما بالنسبة لواقع #الكهرباء، فزوّدت المدينة بـ 8 محولات كهربائية، وتم تمديد شبكة توتر منخفض تصل إلى معظم أرجاء المدينة، بالإضافة إلى تفعيل المحكمة ودائرة السجل العدلي ومخفر الشرطة، بحسب ما أعلنت بلدية حرستا التابعة لحكومة النظام.

إعداد: سعاد العطار – تحرير: مهدي الناصر

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/jaxTc
مهدي الناصر

مهدي الناصر

مهدي الناصر صحفي سوري عمل في عدة مؤسسات إعلامية كمعد ومقدم برامج ومحرر أخبار، بدأ العمل في التلفزيون السوري عام 2008 وترك مع بداية الأحداث في العام 2011 وبعدها عمل في عدة مؤسسات إعلامية منها سمارت وروزنة وقناة سوريا في أسطنبول, وحالياً يعمل كرئيس قسم الاقتصاد في الحل نت.
المزيد