بغداد 36°C
دمشق 21°C
الأربعاء 16 يونيو 2021
بغداد... استنفارٌ عام بعد غرق /10/ أحياء بمياه الأمطار - الحل نت

بغداد… استنفارٌ عام بعد غرق /10/ أحياء بمياه الأمطار


خاص ـ الحل العراق

تسببت #الأمطار الغزيرة التي هطلت يوم أمس الاثنين، في العاصمة العراقية بغرقِ أكثر من 10 أحياء، فيما أكد محافظ بغداد استمرار حالة الطوارئ لانقاذ المواطنين.

وكان يوم أمس الاثنين، الأصعب على البغداديين، إذ استمرت الأمطار الغزيرة بالهطول منذ ساعات الفجر ولم تنقطع حتى الساعة الحادية عشر مساءً، ما تسبب بغرق مناطق (المعامل والغزالية والشعب وحي أور والحسينية وشوارع عديدة من منطقتي الكرادة والمنصور والأعظمية)، وبلغ الأمر ذورته إلى دخول مياه الأمطار إلى منازل المواطنين في منطقة #الثورة (مدينة الصدر)، وغيرها من الأحياء الواقعة على أطراف #العاصمة، مما يُعرف بـ”حزام #بغداد” مثل حي #أبو_غريب.

ولم تتحدث الجهات الرسمية في بغداد، لغاية الآن عن الخسائر البشرية أو المادية، إلا أن مراسل “الحل العراق” في بغداد، أكد “تعرض محال تجارية في منطقة المنصور لخسائر بعد اجتاحتها مياه الأمطار”، مبيناً أن “الأهالي انتقدوا الأوضاع المأساوية التي مروا بها أمس، مع عدم وجود الآليات الكافية لدى مديرية #الدفاع_المدني لسحب المياه”.

في السياق، قال محافظ بغداد #فلاح_الجزائري في اتصالٍ مع “الحل العراق“، إن “أجهزة الدفاع المدني في كل مناطق العاصمة في حالة طوارئ واستنفار منذ أمس الاثنين”، مشيراً إلى أن “آليات سحب المياه من الشوارع والأزقة ما تزال تعمل، وتحديداً في المناطق التي تعاني من البنى التحتية المهدمة، مثل #مدينة_الصدر وأطراف العاصمة، وقد أوعزنا إلى أمانة بغداد (هيئة حكومية) إلى المشاركة في رفع كمّيات المياه من شوارع مركز المحافظة، من أجل عودة الحياة إلى طبيعتها”.

وتشهد غالبية مناطق #العراق، حالة نادرة من تقلبات الطقس، فالبصرة ومحافظات الجنوب تعرضت لسيولٍ وافدة من #إيران ومحافظات شرق البلاد مثل واسط، في حين تتخوف الإدارة المحلية في بغداد، من ارتفاع مناسيب المياه في نهر دجلة وفروعه، الأمر الذي دفع رئيس الحكومة عادل عبد المهدي إلى الإيعاز بغلق بعض المجسّرات منعاً من حدوث كارثة كالتي وقعت في الموصل، في إشارة إلى غرق “العبّارة”.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد وتحرير ـ وسام البازي


التعليقات