قيادي من المجلس الكردي: مشروع المنطقة الآمنة لا ينفّذ دون توافق أمريكي – روسي

القامشلي (الحل) – قال قيادي في #المجلس_الوطني_الكردي، إن وفداً من المجلس ناقش في إقليم كردستان، مع#القنصل_الروسي في #العراق رؤيتهم حول #المنطقة_الآمنة المزمع إقامتها في شمال وشرق سوريا، لافتاً إلى أنها مشروع لا يمكن أن ينفذ “دون توافق #أمريكي #روسي”، بحسب تعبيره.

وأكد سليمان أسو (سكرتير حزب #يكيتي_الكردستاني) لموقع الحل إن وفدا من المجلس الكردي التقى أمس بالقنصل الروسي في العراق بناء على طلب الأخير، لمناقشة رؤية المجلس حول المنطقة الآمنة، منوها إلى أن الجانب الروسي أكد على أهمية دور المجلس الكردي في المرحلة القادمة، وفي إقامة المنطقة الآمنة في حال تم إقرارها في شمال وشرق سوريا.

وأشار أوسو إلى أن الروس شددوا على ضرورة مواصلة اللقاءات معهم، معرباً عن اعتقاده بأن الموقف الروسي لا يزال مبهما من قضية المنطقة الآمنة حتى الآن.

وقال أوسو اعتقد أن مشروع المنطقة الآمنة لا يمكنه أن يمر “بدون موافقة روسية، فالقضايا الاستراتيجية تتم في المنطقة بتوافق روسي أمريكي”، بحسب رأيه.

وأوضح أن تصورهم حول المنطقة الآمنة يلقى أذاناً من القوى الدولية، بما فيها الأمريكيين الذين “أكدوا على أهمية موقف المجلس الكردي بشكل واضح، لذا أجروا لقاء معهم في تركيا و لقاء ثاني في إقليم كردستان و ثالث في إحدى القواعد الأمريكية في كوباني”، بحسب قوله.

ولفت أوسو إلى أنهم مع أن تكون المنطقة الآمنة “بإشراف دولي، مع عدم السماح بتكرار تجربة عفرين”، وأن يكون لبيشمركة روج (قوات تتبع المجلس مدعومة من إقليم كردستان)، دور في تشكيل القوى التي ستتولى حماية المنطقة الآمنة، مع تشكيل إدارة يكون للمجلس الكردي دور فيها، إلى جانب بقية مكونات المنطقة.

ولا يزال موضوع المنطقة الآمنة غير واضح المعالم بشكل كلي، رغم تأكيدات من الإدارة الأمريكية استمرارها بإجراء لقاءات مع الجانب التركي، فيما ترفض الإدارة الذاتية أي دور لتركيا في المنطقة الآمنة.

إعداد: جانو شاكر – تحرير: رجا سليم

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/TW3X2