تقاطعهم اجتماعياً… قرية في السويداء ترفض مواجهة “الزعران” بالتسلح

تقاطعهم اجتماعياً… قرية في السويداء ترفض مواجهة “الزعران” بالتسلح

رصد (الحل) – في مبادرة جديدة من نوعها، أجمع أهالي قرية في جنوبي السويداء على وضع حد لظاهرة المسلحين واستقوائهم بالسلاح على المدنيين، معلنين مقاطعتهم لكل من ينتمي لهكذا مجموعات.

وشهدت قرية ملح في محافظة السويداء، حالها كحال باقي القرى، وجود مجموعات مسلحة مشكلة من أبناء القرية تتخذ من تحقيق الأمن ذريعة للتسلح والسطوة، حتى باتت هذه المجموعات نفسها مصدر قلق وساهمت في انتشار السطو والسلب بقوة السلاح، وفق شبكة أخبار السويداء.

أهالي القرية عقدوا اجتماعا وقرروا تسليم كل من يحمل سلاح ويرهب به المدنيين، للقضاء، مع التشديد على عدم تشكيل أي فصيل مسلح جديد لمواجهة هؤلاء، على اعتبار أن الاستقواء بالسلاح لن يخلف سوى الفوضى.

كما قرر المجتمعون أن يعمموا على الأهالي ضرورة عدم التدخل والعمل بالوجاهات والوساطات للإفراج عن أي مسلح يسلم للقضاء، تحت طائلة المقاطعة الاجتماعية من باقي الأهالي.

والجدير بالذكر أن محافظة السويداء لاتزال تسودها بعض التقاليد الاجتماعية التي يتعامل بها السكان، مثل مقاطعة المسيء اجتماعيا حيث لاتتم مشاركته أي من مناسباته سواء في الحزن أو الفرح، ولهذه التقاليد تأثير كبير عند السكان حيث غالبا ما تشكل رادعا للبعض عن التسبب بمشاكل.

تحرير: رجا سليم

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية