أندية محلية عريقة في كرة القدم مهددة بالاندثار… والسبب؟

الحسكة (الحل) – قال مصدر صحفي إن قرار #الإدارة_الذاتية بمنع لاعبي كرة القدم ممن يلعبون في #الدوري_السوري من اللعب مع أندية في مناطقها، سيؤثر على أربعة أندية كبيرة تشارك في الدوري السوري، ومن الممكن أن تؤدي إلى حلها على المدى الطويل.

وأضاف الصحفي حسين حسين المختص في الشؤون الرياضية لموقع «الحل» بأن قرار الاتحاد الرياضي في مقاطعة الجزيرة، التابع للإدارة الذاتية، بفصل أيّ لاعب يلعب في الدوري السوري، وعدم السماح له باللعب مع فرق المقاطعة يشكل سابقة، وسيؤثر على أندية كبيرة مثل (الجهاد، عامودا، الجزيرة، والخابور).

وأشار الصحفي إلى أن #نادي_الجهاد الذي يعتبر أحد رموز مدينة #القامشلي والمنطقة منذ سبعينيات القرن الماضي، ممنوع من اللعب على أرضه بقرار من الاتحاد الرياضي السوري، وذلك منذ أن أصبحت المنطقة تحت سيطرة الإدارة الذاتية. موضحا أن النادي «مضطر لـخوض مبارياته في #دمشق بدلاً عن ذلك».

وكشف الصحفي في معرض حديثه إلى أن «نادي الجهاد لم يعد يملك سوى غرفة صغيرة يعقد فيه اجتماعاته ضمن ملعبه في القامشلي، بعد أن أصبح الاتحاد الرياضي التابع للإدارة الذاتية يشرف عليه».

ولفت المصدر إلى أن غالبية أندية المقاطعة تابعة لمؤسسات الإدارة الذاتية، ويتلقى لاعبوها رواتب ودعم كبير مقارنة بالأندية التي تلعب في الدوري السوري، لذلك تجد الكثير من اللاعبين يفضلون اللعب في دوري المقاطعة، ويعزفون عن الالتحاق بأندية عريقة كالجهاد له تاريخه.

وأضاف المصدر أن هذا الواقع الجديد، أدى إلى حل مجموعة من الفرق الشعبية العريقة المعروفة في القامشلي، نتيجة صعوبة تأمين المورد المالي، كفرق #أخوة_كورنيس، و#أخوة_قدوربك، و#جوفنتوس، و#التصدي، والتي كانت رافداً لدعم نادي الجهاد باللاعبين طوال عقود.

وتوقع الصحفي أن تؤدي مجمل الأوضاع التي تمرّ فيها البلاد، والصعوبات التي تواجهها الأندية الكبيرة، إلى تراجع مستواها، وبالتالي عدم قدرتها من المشاركة في الدوري السوري، وإلى حلها على المدى الطويل إذا ما بقيت الظروف كما هي، أو لم تكن هناك قرارات لدعم بقائها في الدوري السوري.

يشار إلى أن فريق #الجزيرة تأهل مؤخراً إلى الدوري الممتاز، فيما تلعب أندية الجهاد و#عامودا و#الخابور في دوري الدرجة الأولى، إذ يعتبر نادي الجهاد من الأندية التي حافظت على حضورها القوي ضمن الدوري السوري طوال عقود، حتى سميّ بـ«#بعبع-#الشمال» ما جعله يحظى بشعبية واسعة في المنطقة، كما يعتبره البعض «أحد الرموز الذي تجتمع حوله مختلف مكونات المنطقة».

 

إعداد: جانو شاكر – تحرير: معتصم الطويل

الصورة أرشيفية لنادي الجهاد

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/GxCNM