أسواق الرقة الشعبية “البازار” تعود إلى طبيعتها… أسعار منخفضة وتنوع في البضائع

الرقة (الحل) – تشهد مدية #الرقة وريفها، انتشاراً ملحوظاً للأسواق الشعبية المؤقتة المعروفة بـ (البازار)، إذ ازدادت حركة البيع والشراء في المدينة وريفها بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

ويبيع التجار في #أسواق (البازار) مختلف السلع من ألبسة ومواد غذائية وأجهزة كهربائية وغيرها من #البضائع.

وتعتبر تلك الأسواق المؤقتة (بسطات بيع يومية) ملاذاً لأصحاب الدخل المحدود، نظراً لانخفاض أسعار #البضائع في تلك الأسواق مقارنة بالأسعار في المتاجر والمحلات.

البازار يخفف الضغط على متاجر المدينة ويبيع بأسعار أرخص

وقال عبد الحي العبود (صاحب بسطات في بازار الكرامة في ريف الرقة الشرقي) لموقع الحل، إن “السوق أو البازار يلبي جميع الاحتياجات وتتوزع البضائع على أقسام أبرزها قسم الخضار والملابس والأدوات المنزلية الجديدة والمستعملة والمواد الغذائية والأسماك”.

وأوضح أن “السوق يخفف الضغط على أسواق المدينة إذ يرتاده الأهالي من عدة قرى في ريف الرقة الشرقي، وتتم إدارة #السوق من قبل بلدية الشعب التابعة لمجلس الرقة المدني وتشرف على الأسعار وآلية سير العمل”.

ويفتح السوق كل يوم الأحد من الساعة السادسة صباحاً حتى الساعة السادسة مساءً.

وقال سالم الهنداوي (مربي وتاجر مواشي في السوق) لموقع الحل، “نبيع الأغنام في هذا السوق منذ 15 عشر عاماً ولم نتوقف عن العمل إلا في زمن حكم تنظيم داعش على القرية”.

مع قدوم شهر رمضان… البازارات تشهد إقبالاً كبيراً

وأضاف أنه “بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على المدينة عدنا للعمل”، لافتاً إلى أن “السوق يشهد حركة لم يشهدها من قبل بسبب توفر جميع السلع بداخله ورخص الأسعار”.

أما حمود الرمو (بائع مواد غذائية في السوق) فقال لموقع الحل إن “السوق ينشط في هذه الفترة تزامناً مع قدوم شهر #رمضان المبارك واستعداد الأهالي لاستقباله من خلال التموين وشراء متطلبات الشهر”.

وأشار إلى أن “السوق أصبح سوقاً تجارياً بمعنى الكلمة ويرتاده المئات من الناس منذ صباح يوم الأحد”.

وقال عبد الغني الشيخ (أحد قاصدي السوق من بلدة الكرامة) لموقع الحل، إنه “يقصد البازار كل يوم أحد للتسوق وتأمين حاجات المنزل من خضار ومواد غذائية وعدة منزل لمدة أسبوع”.

وأضاف أن “الأسعار قريبة من الجملة وهو ما يوفر المال، كما يمكنك أن تجد في السوق كل ما تحتاجه وفي تسوق واحد دون الحاجة لمشقة السفر وقصد أسواق المدينة البعيدة ذات الأسعار المرتفعة”.

أهالٍ يشتكون من انتقال حشرات ضارة بسبب المواد الغذائية المكشوفة

وللسوق أيضاً سلبيات عدة، وأهمها تأثير موقع السوق على السكان كونه يضم حلوى مكشوفة وسمك ومواد غذائية فأنه يجمع حشرات ضارة تنقل الأمراض، بحسب عدد من الأهالي.

وقال إبراهيم الصايغ (صاحب محل تجاري في بلدة الكرامة) لموقع الحل، إن “أصحاب البسطات يقصدون السوق لبيع بضائعهم الكاسدة، ويقوم عدد لا بأس به من أصحاب المحلات التجارية بعرض بضائعهم الكاسدة والقديمة في البازار”.

وأضاف الصايغ أن “أنصح جميع قاصدي البازار بتوخي الحذر والتأكد من جودة البضائع ونوعيتها قبل الشراء”.

وناشد الجهات المختصة بإعادة النظر في عمل الأسواق “العشوائية” وإيجاد ضوابط لعملها.

يذكر أن تنظيم #داعش قام بإغلاق عدة أسواق شعبية في قرى ريف الرقة أثناء فترة سيطرته على المدينة.

إعداد: علي الابراهيم – تحرير: مهدي الناصر


مقالات أخرى للكاتب

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/RIDwr