الشائعات تجبر «الفوز» على الظهور من دمشق… وياخور يشارك بـ«تلميعه»

دمشق (الحل) – ظهر رجل الأعمال السوري، المثير للجدل، «سامر فوز» بعد شائعات سفره وهربه خارج البلاد، بتقرير مصور من دمشق، عُرض على محطته الخاصة قناة «لنا»، وذلك وسط اجتماعه مع شركات «مجموعة الفوز الخيرية» ظهيرة يوم الأحد.

وبدا واضحاً أن الهدف من هذا الظهور المرئي، هو تبديد أنباء خروجه عن جناح النظام في سوريا، إذ لم تجرِ العادة أن تنقل اجتماعات «الفوز» على محطات التلفزة، وندرت لقاءاته الإعلامية والتلفزيونية.

وقال «فوز» في لقائه: «نبحث في خطة الربع الأول لعام 2019 وتمت مناقشة آلية العمل المتبعة، وبحث سبل تطويرها لتحقيق الرؤية الاستراتيجية».

ولمح «فوز» إلى المشاريع الأخرى التي أضحت قيد الانجاز مثل مشروع  «معمل الصلب والصهر، وسيارات كيا».

وجرى الاجتماع في فندق «فور سيزن»، والذي يملك «فوز» الحصة الأكبر منه، بعد أن اشترى حصة الوليد بن طلال وأسهمه كاملة.

"مقابلة على تلفزيون لنا بلاس بتاريخ ٢٠-٤-٢٠١٩ مع الاستاذ سامر فوز، مؤسس جمعية الفوز الخيرية"

Gepostet von ‎جمعية الفوز الخيرية‎ am Sonntag, 21. April 2019

 

ويبني فوز امبراطوريته الاقتصادية بشكل متسارع، وتملك هذه الامبراطورية أذرع عدّة، أبرزها الذراع الإعلامي المتمثل بقناة «لنا» الخاصة، والتي مقرها في بيروت، وتنافس بشدة قناة «سما» الفضائية، المملوكة لرجل الأعمال السوري محمد حمشو.

ويسعى «فوز» لتعويم نفسه من خلال استثمار وجوه إعلامية معروفة ونافذة، مثل الكاتبة والناقدة ديانا جبور، وزوجها المخرج باسل الخطيب.

لكن الوجه الإعلامي الأبرز على الساحة الفنية السورية، اليوم، هو باسم ياخور، فقد أنتج «فوز» مسلسلاً خاصاً له حمل عنوان «ببساطة»، وهو عبارة عن مجموعة حلقات منفصلة، كان باسم ياخور بطلها جميعاً.

بالإضافة إلى تقديم «ياخور» برنامج جديد خاص به أيضاً على قناة لنا، وإشرافه على كامل البرامج الفنية وفق راتب شهري «مُغري للغاية».

وكان ياخور -دون استغراب المطلعين على انتفاعه من إمبراطورية فوز ونفوذه- من أول المشاركين للتسجيل الذي نشره رجل الأعمال السوري على الـ«فيسبوك»، للمشاركة بحملة «تلميع» فوز، التي ينفذها أتباعه.

 

إعداد: سعاد العطار – تحرير: سامي صلاح

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/hQ7oi