“الفتح” يؤيد إلغاء دمج وزارة الصحة مع البيئة: لوضع حد للمخالفات البيئية

مخيمات لاجئين قال وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني اليوم الخميس إن مجلس الوزراء اتخذ منذ فترة قراراً بإقامة مخيمين في منطقتين حدوديتين مع سوريا للنازحين السوريين، أحدهما في منطقة المصنع والثاني في منطقة العبدة، مشيراً إلى أن كل مخيم يمكن أن يستوعب عشرة آلاف شخص. موضحاً أن هذين المخيمين "سيكونان اختباريين لمعرفة مدى نجاحهما"، ويمكن المضي في توسيع المشروع إذا لم يواجه عقبات. ويستضيف لبنان 1.1 مليون لاجىء سوري، ويعترض عدد من الأطراف السياسية على إقامة مخيمات للاجئين داخل البلاد، متحججين بأن ذلك سيشجعهم على البقاء، كما حصل من قبل مع اللاجئين الفلسطينيين الذين يناهز عددهم حوالى 350 الفاً، وخوفاً من تحول المخيمات إلى بؤر توتر أمني. وأشار الوزير إلى أن "المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة كانت تعارض إنشاء مخيمات في هذه المنطقة الحدودية بسبب مخاوف أمنية، لكن المسؤولين السوريين أبلغوها أن المنطقتين اللتين تم اختيارهما بعيدتان عن العمليات العسكرية". وأصدرت المفوضية العليا للاجئين الخميس بياناً أعلنت فيه أن المعيار الأساسي للمكان الذي يتم اختياره لإقامة مخيمات للاجئين هو الأمن.    

خاص- الحل العراق

أكد #النائب عن #تحالف_الفتح #ناصر_لفتة، اليوم الأربعاء، أن قرار إلغاء دمج #وزارة_الصحة مع #البيئة، المقرر مناقشته في جلسة #البرلمان المقبلة سيكون نهاية للمخالفات البيئية.

وقال لفتة في تصريح لـ”الحل العراق”، إن «تحالف الفتح يؤيد إلغاء دمج وزارة الصحة مع البيئة، لأن وضع #العراق البيئي في الفترة الحالية حرج، وبحاجة إلى وزارة متخصصة».

وأضاف أن «بيئة # العراق بصورة عامة والبنى التحتية بصورة خاصة بحاجة عمل جدي، وهذا لا يتم إلا من خلال وجود وزارة بيئة، لها خصوصية بعيدة عن أي وزارة اخرى لوضعِ حدٍ للمخالفات، وكذلك عدم وجود #معامل تدوير #النفايات والتجاوزات الأخرى التي تؤثر بشكل سلبي على بيئة العراق».

يُذكر أن #الحكومة_العراقية السابقة، كانت قد عملت على دمج بعض الوزارات، ومن المقرر أن يناقش #مجلس_النواب في جلسة يعقدها، يوم الاثنين المقبل، إلغاء دمج وزارة الصحة عن # البيئة وذلك وبحسب جدول الأعمال للجلسة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد- هند راسم

تحرير ـ وسام البازي