سياسي عراقي: الدبلوماسية لم تفتح افاقاً كثيرة للعراق.. وهذا سبب تحسن علاقاته الدولية!

شعبان

أكدت بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية لرئيس النظام بشار الأسد أن سوريا لا بد أن تكون طرفاً في التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت شعبان في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن "الإرهاب لم يبدأ اليوم في سورية بل منذ أربع سنوات ولا بد أن يكون ضحيته والمتضرر منه عنصراً أساسياً في محاربته".

ورأت شعبان أن خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما المتعلق بعرض خطته لمواجه تنظيم الدولة الإسلامية "احتوى العديد من الثغرات ولم يتضمن شيئاً جديداً".

خاص – الحل العراق

أكد السياسي العراقي المستقل، #نديم_الجابري، اليوم الأربعاء، أنه لا يمكن الحديث عن نجاحات للدبلوماسية العراقية بهذا الوقت القياسي.

وقال الجابري، لـ “الحل العراق”، إن «#الدبلوماسية_العراقية لم تنجح في الكثير من الملفات ولم تفتح آفاقاً كثيرة للعراق، وقد يكون التقارب بين #العراق والدول الأخرى لاسيما الدول المجاورة بسبب تحسن الوضع الأمني وإنهاء وجود تنظيم #داعش الإرهابي».

وأوضح أن «هناك جملة من الظروف المحلية والدولية ساهمت بهذا التوافد الدولي على العراق، وانفتاح #الدول_العربية لمصالح اقتصادية وإقليمية تخدم تلك الدول عبر العراق وهذا أمر بديهي، لكن يجب أن تراعي #بغداد مصلحة العراق أيضاً قبل مصالح تلك الدول»، على حد وصفه.

وكشفَ مستشارُ رئيس الوزراء العراقي، #عادل_عبد_المهدي، الإثنين الماضي، لـ “الحل العراق”، عن «الأهداف التي يتحرك عبد المهدي من أجل تحقيقها»، مبيناً أن «استقبال الوفود الخارجية والسفر لتقوية العلاقات ستجعل من العراق دولةً قوية».

فيما كشفت #وزارة_الخارجية، في وقت سابق، لـ “الحل العراق”، عن “زياراتٍ” قريبةٍ لكبار #قادة_العالم إلى العاصمة #بغداد، مؤكدةً أن العراق سيكون بلداً محايداً لا ينحازُ مع طرفٍ على حسابِ أطرافٍ أخرى.

وشهدت العاصمة العراقية #بغداد، خلال الفترة الماضية، #زيارات_دبلوماسية كثيفة من دول #عربية وأجنبية، فيما أكدت الوفود التي زارت العراق دعمها لهُ ووقفها معه في عملية بناء وإعمار ما دمرته الحرب ضد تنظيم “داعش”، الذي احتلَّ ثلث البلاد عام 2014.

_______________________________________

إعداد: محمد الجبوري

تحرير- سيرالدين يوسف

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية