مع بدء الجولة الـ12 من آستانا… استياء روسي من عناد النظام

رصد (الحل) – كشفت وسائل إعلام روسية، عن استياء موسكو من عناد النظام السوري، وإصراره على تبنيّ موقف المنتصر في الحرب. قبل انعقاد الجولة الجديدة من محادثات آستانا.

وقالت صحيفة «كوميرسانت» الروسية، من خلال مصادر لها من داخل اللجان الخاصة #بالمفاوضات، إن: «الطريقة الوحيدة لإخراج عملية تشكيل #اللجنة #الدستورية من مأزقها في لقاء #آستانا الـ12، هي في الضغط على #دمشق».

وأشارت الصحيفة في تقريرٍ لها إلى أن «#سوريا تواجه حاليا أزمة وقود غير مسبوقة، وتعيش البلد عمليا حالة انهيار في حركة المرور» وفق مصدرها.

وعبر المصدر للصحيفة عن قناعته أن «روسيا وحدها يمكنها أن تقدم المساعدة. وكان من الممكن تبادل البنزين مقابل تنازلات سياسية».

وأجرى يوري بوريسوف، نائب رئيس الوزراء الروسي، قبل أيام، محادثات في دمشق مع رأس #النظام #السوري، لم تفض إلى نتائج كما يريدها #الروس.

وقال بوريسوف في معرض تعليقه على المحادثات: «إن الأزمة ممكن حلها لكن الحل بانتظار أن تنضج القيادة السورية». في إشارة إلى عدم فهم عناد النظام.

وأشارت الصحيفة الروسية، إلى أن الوضع في إدلب، «سيكون من المسائل الساخنة الأخرى على جدول أعمال محادثات أستانا في نور سلطان»، التي انعقدت صباح اليوم الخميس، بحضور الدول الضامنة و#المعارضة.

يُشار إلى أن الجولة الـ12 بدأت اليوم، بعقد اجتماعات ثنائية وثلاثية مغلقة ضمت وفودا من الدول الضامنة (روسيا، تركيا، وإيران)، بالإضافة لممثلين عن النظام السوري والمعارضة، وكذلك المبعوث الأممي «غير بيدرسن»، وممثل الأردن بصفة مراقب، وممثلي المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

 

إعداد وتحرير: معتصم الطويل

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/oekna