لعبة فيديو مستوحاة من أكبر كارثة نووية شهدها العالم تجذب آلاف اللاعبين

وكالات (الحل) – بالتزامن مع حلول الذكرى الثالثة والثلاثين لكارثة #تشيرنوبل النووية في شمال #أوكرانيا التي مرت قبل أيام، أمام هواة ألعاب الفيديو فرصة للقيام بجولة افتراضية في المدينة المهجورة عبر لعبة جديدة.

في لعبة (إيزوتوبيوم: تشيرنوبل) التي جذبت 60 ألف لاعب من كل أرجاء العالم حتى الآن، يقود اللاعبون دباباتٍ في بلدة بريبيات المجاورة لتشيرنوبيل مهاجمين منافسيهم وهم يسعون للحصول على مصادر للطاقة تدعى (أيزوتوبيوم) ترفع نقاطهم في اللعبة.

تم إطلاق اللعبة في شهر تشرين الأول، ويتحكم اللاعبون فيها بإنسان آلي مزود بكاميرا يتحرك في أنحاء نموذج مصغر للبلدة يضم أهم وأدق تفاصيلها.

وقد صرح سيرجي بسكريستنوف الذي شارك في تصميم اللعبة لوكالة رويترز: “خلال الدقائق الخمس أو العشر الأولى، لا يدرك كثيرون ممن يلعبون لعبتنا أنها ليست خيالاً… يرسلون رسائل إلينا تقول: لديكم بنية رائعة ورسوم جيدة وتصميمكم جيد، أحسنتم. لديكم نظام تشغيل رائع”.

وأضاف بسكريستنوف، الذي كان يتحدث من ميدان مدينة بريبيات وسط النموذج المصغر للمدينة ويقف وسط مبان من خمسة طوابق أقصر منه بكثير، “يرد الناس عندها: هذا ليس نظام تشغيل، إنه حقيقة” ويجد اللاعب صعوبة في تصديق الأمر” وفقاً لما أوردته الوكالة.

يذكر أن الكارثة التي وقعت يوم 26 أبريل نيسان 1986 نجمت عن إجراء تجربة فاشلة في مفاعل نووي بأوكرانيا السوفييتية آنذاك، ما أدى لانبعاث سحب من مواد نووية انتشرت عبر مساحات واسعة في أوروبا ودفع أكثر من 50 ألف شخص للفرار.

 

علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/V05h9